Digital Clock and Date

الأحد، يونيو 05، 2011

خطورة المبيدات الحشريه على المزروعات و الإنسان

تأتي خطورة المبيدات الحشرية لتوسع المزارعين والفلاحين باستخدامها في الحدائق المنزلية والمزارع العامة والخاصة واستخدامها من قبل ربات البيوت في المنازل في نباتات الزينة والزهور والورود ، وقد ظهرت سلالات منوعة لم تكن معروفة سابقاً وهي لها القدرة على مقاومة هذه المبيدات الحشرية مما جعل له انعكاسات تأثيرية على النبات والإنسان والحيوان ،كذلك تراكم هذه المبيدات الحشرية على الأراضي الزراعية له تأثيرات عكسية خطيرة على البيئة أي البيئة البحرية والترابية والهوائية وخاصةً ان بعض المبيدات خطيرة جداً مثل تغير الجينات عند الإنسان والحيوان أو تحدث أمراضا سرطانية أو تؤدي الى الوفاة.
ومن هذه المالاثيون و DDT والذي يمكث في الأراضي الزراعية العديد من السنين ، والتربة ونوعيتها لها دور كبير في امتصاص المبيدات، فالتربة الطينية تمتص المبيدات أكثر من التربة الرملية مثلاً.
الأسمدة النيتروجينية والتي قد تحوي النترات NO3 والذي يتحول الى نترايت 2 NO داخل النبات بواسطة الأنزيم المختزل والنترايت 2NO احد مسببات السرطانات المتعددة.
و تواجد النترايت 2NO في مياه الآبار الارتوازية نتيجة لهذه الأسمدة النيتروجينية والمستخدمة في المزارع.
(Raisins) الزبيب بالتحليل يحتوي على مبيد للحشرات صناعي Synthetic Insecticide يدعى تيتراميثرين Tetramethrin وهو من مجموعة بيريثرويد Pyrethroid Insecticides وهو من مبيدات الحشرات والتي لها تأثير على الجهاز العصبي للحشرات.
وبتحليل بودرة الزعتر Thyme والتي تباع في محلات العطارة أو مخازن الأغذية وجد أنها تحتوي على كميات عالية من المبيدات الحشرية Pesticide يدعى تيبوكنازول Tebuconazole وبكميات عالية حيث يسمح ب 50 جزءا من البليون (PPb) حسب موافقة المجمع الأوروبي (MRL) وظهر ان بودرة الزعتر تحتوي على 429 جزءا من البليون اي حوالي عشرة أضعاف النسبة المسموح بها من هذا المبيد. وتتأثر المياه أيضا
اما الخضروات والمسماة كرفس Celery فالأوراق تحوي نسبةً عالية جداً جداً حوالي 2400 جزء من البليون من المبيد الحشري المسمى مالاثيون Malathion والمسموح به فقط 20 جزءا من البليون، وبعد غليان الكرفس وجد أن النسبة لازالت عالية جداً سواء في الأوراق والسيقان المطبوخة أو الماء المضاف فكلاهما يحوي نسبةً عالية من المالاثيون Malathion وهو مبيد حشري عالي السمية حيث يستخدم لقتل الحشرات في المزارع والمنتوجات الزراعية المخزنة وفي حدائق المنازل ويستعمل لقتل البعوض وحشرات الفواكة الطائرة ويستعمل أيضاً لقتل القمل والمالاثيون Malathion يمكن يرش على الفواكه مباشرةً او الرش على المزارع باستخدام الطائرات والمالاثيون له رائحه كالثوم.
والأشخاص العاملون في مصانع الانتاج للمالاثيون Malathion او الذين يقومون برش المزارع عرضةً للتسمم بهذا المبيد وقد تتأثر أجسامهم وجلودهم أو تتأثر الرئتان عند استنشاق المالاثيون حتى الأشخاص الذين يعيشون قرب مصانع انتاج المالاثيون أو الذين يعيشون قرب المزارع المرشوشة بالمالاثيون عرضة للتسمم بهذا المبيد. والمالاثيون يدخل جسم الإنسان عن طريق اللمس أو عن طريق الاستنشاق ويصل الى الجسم ويتحول داخل الجسم الى مركبات أخرى من المالاثيون ومنه الى الخارج عن طريق البول والمالاثيون لا يتجمع في الجسم أو يتراكم بل يتكسر داخل الكبد الى مركبات اخرى ثم يخرج عن طريق البول وهو يتداخل مع الجهاز العصبي والمالاثيون يؤثر على كثير من وظائف الجسم وأعراض التسمم بالمالاثيون يؤثرعلى الصدر ويؤدي الى التقيؤ والتقلصات والإسهال وخروج الماء من العيون بكثرة ويؤثر على البصر ويزيد في اللعاب والعرق ويؤدي الى الصداع وفقدان التركيز والوعي وقد يؤدي الى وفاة الأشخاص الذين يتعرضون للمبيدات الحشرية باستمرار سواء المزارعين أو الفلاحين أو الذين يعملون في مصانع المبيدات ويتعرضون لغبار هذه المبيدات وكذلك الذين يتناولون المبيدات عن طريق مياه الشرب أو الخضراوات أو الفواكه فانهم عرضة للاصابات بأنواع مختلفه من السرطان ، وهيئة الأبحاث للسرطان العالمية (IARC) صنفت المالاثيون غير مسبب للسرطان للإنسان.
وحيث إن العينات المفحوصة تشمل الخضراوات والفواكه الطازجة والخضراوات الجافة وكذلك الأعشاب الطبية أو التوابل والبهارات و الزعتر البودرة هو واحد منها ويباع في محلات العطارة ومحلات بيع التوابل لذلك فإلزامية فحص هذه المنتجات الزراعية مهمة للمحافظة على الصحة .