Digital Clock and Date

الاثنين، يونيو 13، 2011

الإشعاعات الصادرة عن الهواتف الخلوية "الموبايل" قد تتسبب في الإصابة بالسرطان

قالت منظمة الصحة العالمية إن الإشعاعات الصادرة عن الهواتف الخلوية "الموبايل" قد تتسبب في الإصابة بالسرطان، وأدرجت استخدامه ضمن قائمة "المسببات لخطر الإصابة بالسرطان"، كمادة الرصاص وعوادم المحركات والكلوروفورم.
وكان فريق من العلماء مؤلف من 31 عالماً من 14 دولة قد أصدروا هذا القرار بعد مراجعات لدراسات حول مدى سلامة الهواتف الخلوية.ووجد الفريق دليلاً اعتبروه كافياً لتصنيف الموبايل بوصفه مسبباً محتملاً لإصابة البشر بالسرطان.ما يعنيه هذا القرار حالياً هو أنه لا توجد دراسات طويلة الأمد كافية لاتخاذ قرار نهائي وقطعي حول ما إذا كانت الإشعاعات الصادرة عن الهواتف الخلوية آمنة، غير أن هناك بيانات كافية لإظهار احتمال وجود صلة بين الإشعاعات والإصابة بالسرطان بما يجعل من الضرورة بمكان تحذير المستهلكين منها.وكانت دراسة دولية سابقة قد فشلت في إيجاد دليل على ارتباط ارتفاع مخاطر الإصابة بأورام الدماغ واستخدام الهواتف النقالة، غير أن البحث شدد على أن نتائجه غير قاطعة وهناك الحاجة للمزيد من البحوث.ولفتت الدراسة، التي استغرقت زهاء العقد، ونشرت نتائجها في "الدورية الدولية لعلم الأوبئة" إلى أن "التأثيرات المحتملة للاستخدام الكثيف وطويل المدى للهواتف النقالة تتطلب المزيد من الدراسات".ويجادل ناقدون بأن الدراسة المطولة شابتها عيوب منهجية ولم تقدم استنتاجات قاطعة ونهائية.وفي هذا السياق، قالت ديفرا ديفيز، بروفيسور الطب الوقائي بمركز جبل سيناء الطبي في نيويورك: "أنا لا أقول للناس إن عليهم التوقف عن استخدام الهواتف الخلوية، جل ما أقوله إنه لا يمكنني أن أحدد إذا ما كانت خطرة، لكني أقول لكم إنني لست متأكدة من أنها آمنة".وتناقضت نتائج الدراسات السابقة، فمنها ما خلص إلى وجود رابط بين استخدام الهاتف المحمول والسرطان، في حين فشلت أخرى في إيجاد دليل دامغ لهذا الرابط.وكانت دراسة علمية أخرى قد جزمت بأن الموجات الصادرة من الهاتف المحمول تؤدي إلى إحداث تغييرات في نشاط خلايا المخ، إلا أن الدراسة، التي قامت الحكومة الأمريكية بتمويلها، لم تحدد ما إذا كان هذا التأثير قد يتسبب بحدوث أي أضرار بخلايا المخ، أم أن الأمر يقتصر فقط على زيادة في نشاط الخلايا.وذكرت الدراسة، التي نُشرت نتائجها في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية مؤخراً (وهي الأولى من نوعها التي تتطرق تحديداً إلى التأثيرات المحتملة للموجات الكهرومغناطيسية الصادرة عن الهاتف المحمول على نسبة الجلوكوز في مخ الإنسان) أن التحدث في الهاتف الخلوي لمدة 50 دقيقة، كافي لزيادة نشاط خلايا المخ.وقال جوناثان سامت رئيس مجموعة الوكالة الدولية لابحاث السرطان "بعض الادلة تشير الى وجود صلة بين زيادة خطر الاصابة بورم دبقي وهو نوع من انواع سرطان الدماغ واستخدام الهاتف المحمول".وقد ارتفع استخدام الهاتف المحمول بشكل كبير، وبعد نتائج هذ الدراسة قد يختار المستهلكون المهتمون بالأمر شراء المزيد من الملحقات مثل السماعات للحد من المخاطر