Digital Clock and Date

الأحد، يونيو 26، 2011

الشموليه و الليبراليه

   الحاكمية ترجمتي لكلمة Gouvernementalite ولم أجد لها ترجمة في القاموس ، وهي ليست الحكومية لأن هذه ترجمة لكلمةGouvernamentalisme كما أنها ليست حوكمة لأن هذه ترجمة لكلمة gouvernance والحاكمية هي طبيعة الحكم من حيث إنها ليبرالية أو شمولية أو بين بي.. والليبراليون يدعون إلى انسحاب الحكومة من الحياة السياسية بحيث يقتصر دورها على الأمن والدفاع ، أما باقي المجالات كالصحة والتعليم فتترك لشركات تتعاقد معها الحكومة ، وقد جربت تجربة قيام القطاع الخاص في ولاية لويزيانا في الولايات المتحدة فسلمت المدارس لشركات تديرها مقابل مبلغ مقطوع، ويقتصر دور الحكومة على وضع المناهج والمراقبة ، أما الصحة فقد جربنا نحن هنا تكليف شركات في إدارة المستشفيات ، وخاصة مستشفيات وزارة الدفاع ، ويبدو أن التجربة لم تنجح ، ولهذا أقلعنا عنها ، على أنه حتى الدفاع والأمن يمكن كما يرى الليبراليون تكليف شركات بالقيام بهما ، وهناك شركة متخصصة في ذلك هي هاليبرتون التي كان يرأسها ديك تشيني نائب الرئيس بوش ، وقد كلفت هذه الشركة ببعض النشاطات في العراق ، حتى السجون هناك من يرى بتكليف شركات في إدارتها ، أما الحرب وإدارتها فإننا نرى تطبيقا لها حيث يستعين القذافي بجنود مرتزقة محترفين لأنه لا يثق في جيشه ، ولابد أن يتساءل سائل هل هذه الليبرالية هي أفضل نظام للحكم؟ لقد طبقت حرفيا في الاتحاد السوفياتي بعد أن تخلى عن الشيوعية فانهار الاقتصاد وانتشرت الجريمة واستشرت ، وخاصة الجرائم المالية ، ومازال العالم يعيش جراء ما حدث في الولايات المتحدة نتيجة جشع البنوك وانفلاتها ، وهي جرائر عانى منها كل العالم ، ويبدو أن النظام المثالي هو أن يؤخذ أفضل ما في الليبرالية وأفضل ما في الشمولية كما فعلت الصين