Digital Clock and Date

الخميس، يوليو 28، 2011

الصيام و النوم

 أجرى العلماء عددا من الأبحاث التي درست تأثير الصيام على النوم والتركيز وذلك باستخدام ما يعرف بالصوم التجريبي وهو الصوم الذي قد يمتد لساعات أطول من صومنا وقد يسمح فيه للصائم بشرب الماء. وقد أظهرت جميع الأبحاث أن الصوم التجريبي يزيد الانتباه والتركيز ولا يسبب الخمول والنوم.
ولكن صومنا خلال شهر رمضان أو ما يعرف عند الأطباء بالصوم الإسلامي يختلف عن الصوم التجريبي اختلافا كبيرا، فالصائم في رمضان يمتنع عن الأكل والشرب في ساعات النهار فقط، ويتغير نظام أكله بشكل مفاجئ من النهار إلى الليل فتزداد عمليات الأيض والحرق الحراري خلال الليل، كما أن صوم رمضان يمتد لمدة شهر مما قد ينتج عنه نوع من التأقلم مع نظام الصوم، ويصاحب صوم رمضان عدد من التغيرات في نمط حياة المجتمع بشكل عام تؤثر على الفرد بصورة مباشرة مثل تأخير وتقليل ساعات العمل وزيادة النشاط الاجتماعي بالليل مما ينتج عنه سهر بالليل وقلة نشاط بالنهار وخاصة حين يصادف شهر رمضان فصول الصيف. لذلك لا يمكن أن نسحب نتائج تأثير الصوم التجريبي على النوم ونطبقها على صوم رمضان فنظام الصوم والتغيرات المصاحبة له مختلفة في النظامين.
 التغيرات الفيسيولوجية التي تحدث خلال رمضان:
هناك بعض العوامل التي قد تؤثر على فسيولوجية النوم خلال الصيام. فتغير نمط ومواعيد ونوعية الأكل الفجائية من النهار إلى الليل قد ينتج عنها زيادة عمليات إنتاج الطاقة (الأيض) خلال الليل مما قد يؤدي إلى زيادة درجة حرارة الجسم خلال الليل. ففي العادة تنقص درجة حرارة الجسم حوالي نصف درجة مئوية قبل النوم مما يساعد على النوم ولكن نتيجة لزيادة الأكل في رمضان خلال الليل قد ترتفع درجة حرارة الجسم مما قد يؤدي لزيادة النشاط وعدم الشعور بالنوم خلال الليل. ويتبع ذلك خلال الصيام انخفاض درجة حرارة الجسم أثناء النهار والشعور بالنعاس أو بصورة مبسطة تغير الساعة البيولوجية في الجسم. وهذه إحدى النظريات المطروحة عن علاقة الصوم بالنوم ولها ما يدعمها من الدراسات.
ولكن هذه النظرية لم تتطابق مع بحث أجريناه حديثاً ونشر في مجلة (Appetite 2010) وأظهر أن الصوم في حد ذاته لا يغير الساعة البيولوجية ويسبب تأخير النوم ولكن عوامل أخرى غير الصوم قد تسبب ذلك مثل تغير نمط الحياة. يتغير نظام الأكل بشكل مفاجئ من النهار إلى الليل فتزداد عمليات الأيض والحرق الحراري خلال الليل
وفي بحث آخر أجريناه على مجموعة من المتطوعين الأصحاء ونُشر في مجلة "Sleep and Biological Rhythms"، قمنا بقياس هرمون الميلاتونين وهو هرمون يعكس نظام الساعة البيولوجية في الجسم في المختبر خلال شهر رمضان بعد التحكم في نوعية وأوقات الأكل وكمية الضوء التي يتعرض لها المتطوعون خلال الليل، على أنه عند التحكم في كمية الضوء التي يتعرض لها الصائم خلال الليل في شهر رمضان وجعلها مقاربة لما يتعرض له في الليل في شهر شعبان فإن الساعة البيولوجية لا تتغير.
 ان الصيام في حد ذاته لا يزيد النعاس ولا يؤثر كثيرا على الساعة البيولوجية ويبقى تأثير تغير نمط الحياة خلال شهر رمضان والذي سنناقش تأثيره على النوم في الجزء التالي.
تأثير تغير نمط الحياة خلال رمضان على النوم:
تحدث تغيرات في نسق حياة المجتمع ككل خلال شهر رمضان مما يساعد على السهر خلال الليل. فساعة بدء الدوام لدى المسلمين تتأخر خلال رمضان وتنشط المحلات التجارية حتى ساعة متأخرة من الليل وكذلك القنوات الفضائية وتكثر اللقاءات الاجتماعية بين الأقارب والأصدقاء حتى ساعة متأخرة من الليل. وينتج عن السهر نقص حاد في عدد ساعات النوم خلال الليل لدى البعض مما قد يسبب الخمول والنعاس وتعكر المزاج خلال النهار.
إن سبب تغير نظام النوم في شهر رمضان هو تغير نمط الحياة لدى المجتمع ككل وليس الصيام.
الحصول بعد ذلك على غفوة خلال النهار إن أمكن وكذلك الانتظام في نمط الحياة اليومي وعدم التغير المفاجئ في مواعيد النوم والاستيقاظ فنوم النهار لا يغني عن نوم الليل. كما يجب الاعتدال في نظام الأكل وعدم الإفراط في الأكل خلال الليل وبالذات قبل النوم حيث أن ذلك يمكن أن يؤدي إلى اضطراب النوم وزيادة ارتداد الحمض إلى المريء مما يؤثر على جودة النوم. وتزداد أهمية ما سبق ذكره في حق الأطفال حيث يجب على الوالدين مراعاة حصول أطفالهم على نوم كاف خلال شهر رمضان فجسم الطفل لا يحتمل التغيرات المفاجئة في وقت ومدة النوم كما أن فسيولوجية جسم الطفل ونفسيته تتأثران كثيرا باضطرابات النوم مما قد ينعكس سلبا على صحته.