Digital Clock and Date

الاثنين، يوليو 25، 2011

ثورة 25 يناير هل هى فى خطر

لعل أهم ما ميز ثورة 25 يناير التي انطلقت من ميدان التحرير بالقاهرة، أنها ثورة سلمية لم تتلون مساراتها بالدم، والقتل، ولم تسلك في كل مراحلها طريق العنف، والصراع الدموي بين الأطراف. لأن صانعيها ومحركي أدواتها، أرادوها سلمية، بيضاء، تصل إلى أهدافها عبر وسائل التعبير العاقل، الحضاري، والفعل الاحتجاجي الخلاق الذي يحفظ السلم الأهلي، ويحصّن الواقع الحياتي والاقتصادي، هذا إذا ما استثنينا ما اصطلح عليه "معركة الجمل" في الميدان، والتي كانت من طرف بعض رموز النظام السابق ضد شباب ميدان التحرير الذين تعاملوا مع كل المواقف بروح المسئولية، ومنطق العقل، والتفكير الجيد.
ثم إن من ميزات هذه الثورة، أنها جاءت مختلفة تماماً عن كل ما تعوّده الشارع العربي منذ أن عرف الانقلابات العسكرية، وعاش مظاهرها، وأدواتها، والوسائل التي بها يسقط نظام عسكري، ويقوم آخر تحت شعارات التضليل، والاستهلاك، بحيث يكون هناك زعيم صنم، وقطيع يهتف، ويصفق، فثورة 25 يناير انبثقت من رحم معاناة الناس، ومتاعبهم، ورغيف خبزهم، وأوجاعهم، وقادها شباب لا يتطلع إلى السلطة، وجنات الحكم، بقدر ما يختزن من أحلام، ورؤى في العيش، وامتلاك مضامين الحياة الحديثة، ويرغب رؤيتها حالة محققة على أرض الواقع، ليكون بالفعل متناغماً، ومتماهياً مع العصر الذي يعيشه بكل ما فيه من منجز في كافة الميادين.
غير أن ثورة الشباب بدأت تأخذ منحى خطراً جداً على وحدة مصر، وتماسك مكونات مجتمعها، وسلامة اقتصادها، وهو اقتصاد منهك، مرهق، لا يقبل أي مجازفة، أو مخاطرة، بحيث بدأ المراقب، والمتابع، والمحلل يخشى استدعاء، وإنتاج النموذج الليبي، أو اليمني، ليتمظهر في الفضاء الجغرافي، والاجتماعي المصري، وعندها تكون الكارثة التي لن تقوم، أو تتعافى منها مصر، إذ إن الكثافة السكانية، وتفشي البطالة، وتدني الأجور، واقتصاد مدين، وأمية ضاربة في عمق المجتمع، وسوى ذلك من داءات، وأوجاع، كفيلة بإنهاك مصر، وسقوطها في أفخاخ التخلف، والانهيارات، والتفتت.
ما يحدث الآن في مصر هو حالة عبثية، تستهدف قبل كل شيء الثورة، ومضامين انطلاقتها، وروح أهدافها، ومسارات إنتاجها، كما تستهدف مصر في عروبتها، وموقعها الرائد والمتميز في فضاء الأمة العربية، فمصر بموقعها التاريخي، والجغرافي، ومكانتها التنويرية، والثقافية، والفكرية، والنضالية التي اكتسبتها منذ عقود طويلة مضت، سيكون ضعفها، وانحسارها عن التأثير حالة كارثية للأمة، وقضاياها، وانعتاقاتها من التخلف.
على الحكماء في مصر تحصين مصر، وثورة شبابها، وألا يسمحوا باتساع الشروخ إلى أبعد مما هي بين مؤسساتها، ومكوناتها، فمصر قلب العروبة، ونبضها. وإذا تعافت تعافى الوطن العربي كله.