Digital Clock and Date

الأربعاء، مارس 14، 2012

التعامل مع أمراض العمود الفقرى

من المعلوم أن مرض هشاشة العظام هو مرض شائع خصوصاً بين الرجال والنساء كبيرِي السن وذلك نتيجة العديد من العوامل التي تتعلق بنمط التغذية أو عدم التعرض للشمس لفترات كافية أو لوجود أمراض مزمنة أو تناول أدوية معينة تؤدي إلى حدوث مرض هشاشة العظام أو ترقق العظام. وهذا المرض يؤدي كما هو معلوم إلى ضعف بنية العظام التي تكون الجسم بما في ذلك عظام العمود الفقري سواء في منطقة الفقرات الصدرية أو الفقرات القطنية. من ناحية أخرى فإن هناك الكثير من مشاكل وأمراض العمود الفقري التي تصيب فئة كبار السن والمصابين بهشاشة العظام. ومن ضمن هذه الأمراض أمراض الانزلاق الغضروفي أو الانزلاق الفقري أو تشوهات الفقرات أو حدوث كسور في الفقرات نتيجة حوادث مختلفة أو نتيجة ضعف في بنية الفقرات نتيجة الهشاشة مما يؤدي إلى حدوث الكسور فيها بعد إصابات بسيطة كالسقوط في البيت أو في الشارع. وفي هذه الحالات فإنه يتم اللجوء إلى التدخل الجراحي لعلاج هذه الأمراض التي تصيب العمود الفقري. ولعلاج هذه الأمراض فإنه يلزم في كثير من الأحيان عمل تثبيت داخلي للفقرات المريضة ولأجزاء العمود الفقري المريضة التي يتم إجراء الجراحة عليها عن طريق استخدام مثبتات داخلية تتكون من «براغي طبية» وأسياخ طبية تستخدم عن طريق وضعها في أجزاء معينة من الفقرات لتربط الفقرات التي يتم تثبيتها ببعضها البعض مما يوفر ثباتا وقوة للعمود الفقري. وفي نفس الوقت يتم وضع طعم عظمي حول هذه المنطقة التي تم تثبيتها على أمل أن يتكون مكان الطعم العظمي كتلة عظمية تؤدي إلى ثبات إضافي للفقرات التي تم تثبيتها وانعدام الحاجة للاعتماد على المثبتات الداخلية. ولكن في فئة المرضى الكبار في السن والمصابين بهشاشة العظام تكون هناك تحديات كبرى عند استخدام هذه المثبتات الداخلية في الفقرات.
كيفية تفادي تخلخل المثبتات الداخلية
هناك العديد من التقنيات والطرق التي يمكن من خلالها تفادي مشكلة تخلخل المثبتات الداخلية. وعلى الرغم من أن هذه التقنيات قد تكون مكلفة وغالية الثمن إلا أنها على المدى الطويل تساعد على تقليص عدد الحالات التي تحتاج إلى جراحة إضافية وتؤدي إلى زيادة نسبة الجراحات الناجحة بإذن الله وإلى زيادة فرص المريض أو المريضة في العودة لممارسة حياتهم الطبيعية بإذن الله. وفيما يلي سوف نستعرض أهم هذه التقنيات والطرق المتاحة.
زيادة عدد الفقرات التي يتم تثبيتها
في كثير من الحالات وخصوصاً حالات الكسور فإنه يتم استخدام أربعة براغٍ فقط لتثبيت الكسر وذلك عن طريق استخدام تثبيت فقرة سليمة فوق الكسر وفقرة سليمة تحت الكسر يتم ربطها ودمجها مع بعضها البعض. وهذه الطريقة ممتازة في الأشخاص أو المرضى الذين تكون عظامهم سليمة وليست مصابة بهشاشة العظام. ولكن في مريض هشاشة العظام فإننا قد نلجأ في كثير من الأحيان إلى زيادة عدد البراغي وزيادة عدد الفقرات التي يتم تثبيتها. فمثلاً قد يتم تثبيت ثلاث فقرات فوق الكسر وثلاث فقرات تحت الكسر بما مجموعه اثنا عشر برغياً في حالات هشاشة العظام وذلك لضمان قوة المنطقة المحيطة بالكسر وتقليص فرص تخلخل المثبتات والبراغي. وعلى الرغم من أن هذه الطريقة تؤدي إلى انعدام الحركة في الفقرات التي يتم تثبيتها إلا أنه في المرضى كبار السن والمصابين بهشاشة العظام وكسور الفقرات فإن هذا ليس أمراً مهماً ولا يؤثر على نوعية حياتهم بعد الجراحة. والشيء الوحيد هو أن زيادة عدد البراغي يؤدي إلى زيادة تكلفة العملية وإلى زيادة مدة الجراحة وإلى احتمال فقدان كمية أكبر من الدم. ولكن هذه المضاعفات المحتملة يمكن التنبه لها وتفاديها وذلك عن طريق نقل الدم للمريض أو المريضة إذا احتاجه.
استخدام براغٍ ومثبتات داخلية من نوع خاص
هناك نوعيات متخصصة من البراغي الطبية تكون مطلية بمادة (hydroxyapatite). هذه المادة تساعد على زيادة فرص اندماج العظم المحيط بالبرغي مما يؤدي إلى سرعة اندماجه ويقلص فرص تخلخل هذه البراغي من الفقرات التي يتم استخدامها فيه. وعلى الرغم من أن سعر البراغي هو تقريباً ضعف البراغي العادية إلا أنها في مثل هذه الحالات تكون مفيدة جداً وتساعد على تقليص نسبة فشل هذه الجراحات .
استخدام الطعم العظمي
في جميع عمليات تثبيت الفقرات يتم استخدام طعم عظمي يقوم الجراح بوضعه حول المنطقة المريضة وذلك بهدف دمج الفقرات بعضها ببعض. هذا الطعم العظمي يتحول إلى عظام طبيعية خلال فترة ثلاثة إلى ستة أشهر وهو الذي يقوم بعد ذلك بعملية تثبيت الفقرات بدلاً عن الحديد والبراغي الطبية. وهناك العديد من أنواع الطعم العظمي ولكن عادةً ما يتم استخدام قطع من العظام تسمى cancellous chibs)). بالإضافة إلى ذلك يتم استخدام مادة مستخلصة من العظام تحتوي على البروتينات اللازمة لنمو العظام وهذه مادة تسمى (pbm). هذا في الحالات الروتينية أما في الحالات التي يتم استخدام التثبيت الداخلي فيها لدى مرضى هشاشة العظام فإنه يمكن إضافة مادة أخرى متوفرة معروفة باسم (infuse). هذه المادة تحتوي على بروتينات مركزة وهرمونات مركزة تحفز العظم والجسم لتكوين المزيد من العظام في منطقة التثبيت مما يؤدي إلى سرعة شفاء الكسور بإذن الله وسرعة اندماج الفقرات التي تم تثبيتها وتقليص نسبة حدوث فشل التثبيت بإذن الله. وعلى الرغم من أن هذه المادة باهظة الثمن وقد يبلغ سعر العلبة الواحدة منها ما يقارب العشرة آلاف دولار أمريكي إلا إنها كما ذكرنا سابقاً ذات فوائد جمة في منع فشل هذه العمليات والحاجة إلى جراحات متتالية لا سمح الله. ولذلك فإن استخدامها في المريض المناسب يساعد على تقليص تكلفة هذا المريض عن طريق زيادة فرص النجاح وإزالة الحاجة لجراحات متكررة.
استخدام الإسمنت الطبي
في بعض الحالات قد يتم اللجوء إلى استخدام مادة الإسمنت الطبي التي هي عبارة عن خليط يتم دمجه وعمل عجينة منه يتم وضعها في المنطقة المراد تثبيتها ويتصلب هذا الخليط خلال عشر دقائق ويوفر صلابة سريعة للمنطقة التي يتم تثبيتها. وهذه الطريقة ليست شائعة الاستخدام لأنها ليست الحل الأمثل وذلك لأنها تعتمد على الصلابة المتواجدة في الإسمنت الطبي ولا تعتمد على الصلابة التي يوفرها الدمج الطبيعي للفقرات بالطرق التي ذكرناها سابقاً.
استخدام الأحزمة الطبية
بالإضافة إلى جميع الطرق التي ذكرناها سابقاً فإنه يجب استخدام الأحزمة الخارجية الصلبة مع هؤلاء المرضى خلال فترة ما بعد الجراحة لمدة شهرين أو ثلاثة أشهر لتوفير دعم إضافي للفقرات التي تم تثبيتها بحيث تزيد فرصة نجاح الجراحة بإذن الله. وهناك العديد من أنواع الأحزمة المتوفرة التي يمكن للمريض أو المريضة تجربتها بحيث يختار الحزام المناسب مع طبيبه والذي لا يكون ضيقاً بحيث يمنع الحركة ولايكون رخواً بحيث لا يؤدي وظيفته.
النصائح والتوصيات
المشاكل التي ذكرناها سابقاً هي مشاكل حقيقة نواجهها نتيجة انتشار مرض هشاشة العظام في مجتمعنا. والطرق التي ذكرناها سابقاً عادةً ماتكون فعالة وكافية لتفادي فشل التثبيت الداخلي في الغالبية العظمى من المرضى بإذن الله. ولكن يجب مناقشة الحالة مع المريض وشرح المضاعفات المحتملة له أو لها وكذلك شرح الطرق التي سوف يتم استخدامها لمحاولة تفادي هذه المضاعفات بإذن الله. ومع التقدم الكبير في مجال جراحة العامود الفقري فإن الغالبية العظمى من الحالات التي يتم علاجها تكون ناجحة ويتم دمج الفقرات