Digital Clock and Date

الاثنين، مايو 30، 2011

العصب ثلاثي التوائم

 ألم العصب ثلاثي التوائم هو من ضمن أكثر الأمراض إيلاماً . إنه يصدر ألماً حاد كالصدمة الكهربائية في فروة الرأس والجبهة والأنف والفك واللثة ، وهي المناطق التي يغذيها العصب ثلاثي التوائم الذي يعتبر العصب الحسي الرئيسي في الوجه .
يحدث الألم عادة على جانب واحد من الرأس ولكنه في بعض الأحيان يصيب الجانبين معاً . تستمر نوبات الألم ثواني قليلة وكثيراً ما تأتي هذه النوبات في مجموعات بالرغم من أنه قد تمر شهور أو سنوات بين هذه النوبات .
يمكن أن تستثيرها أنشطة بسيطة جداً مثل تنظيف الأسنان بالفرشاة أو الحلاقة أو الاغتسال أو الأكل أو الشرب . يكثر ألم العصب ثلاثي التوائم والذي يسمى كذلك بالعَرَّة المؤلمة في النساء في حوالي سن الخمسين أو أكثر ، وكثيراً ما تكون الحالة في الشباب علامة على التصلب المتعدد ( وهو أحد أهم أمراض الجهاز العصبي المركزي ، وهو يصيب أكثر من مليونين ونصف المليون شخص حول العالم ويصيب النساء ضعف ما يصيب من الرجال ويهجم عادة بين سني العشرين والأربعين ) .
أسباب ألم العصب ثلاثي التوائم : يحدث هذا الألم العصبي عندما يصير العصب ثلاثي التوائم ملتهباً أو مضغوطاً . وفي بعض الأحيان يكون السبب ضغطاً من شريان قريب . وأحياناً يكون السبب نتيجة لتلف العصب من التصلب المتعدد ، وفي حالات أخرى ربما تكون نادرة نتيجة للإصابة بعدوى الحلا النطاقي ( وهو مرض ناتج عن الإصابة بفيروس ومن علاماته ظهور عناقيد من البثرات المستحكة الحارقة عادة على جانب واحد من الصدر أو الظهر . وهذا الفيروس هو الفيروس المسبب لمرض الجديري ) . ومن الأسباب الأخرى ظهور ورم يضغط على جذور العصب ثلاثي التوائم .
هل هناك علاجات ناجحة لألم العصب ثلاثي التوائم ؟
تستخدم الأدوية والجراحة لعلاج هذا المرض . كما أن الوخز بالإبر الصينية والمعالجة باليدين والمعالجة بالتنويم المغناطيسي تستخدم جمعيها لعلاج ألم العصب ثلاثي التوائم إلا أنها ليست محققة .
هناك بعض الأدوية المضادة للنوبات مثل كاربامازيبين أوإكسكاربازيبين أو جابابنتين أوفينايتون . وإذا لم تنفع هذه الأدوية فإن الأطباء يصفون باكلوفين الذي يخفف التقلص العضلي . كما تصرف أدوية مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات .
إذا لم تحقق الأدوية المذكورة الراحة للمريض فإن الجراحة تعتبر الحل النهائي لهذا المرض . يقوم الجراح بتخفيف الضغط الوعائي الدقيق ، الذي يجرى عندما تضغط الأوعية الدموية على العصب ثلاثي التوائم وفي هذه العملية تزال الأوعية الدموية ويغطى العصب بمادة واقية . وتهدف أشكال أخرى من الجراحة مثل الاجتثاث بالتردد الإشعاعي عبر الجلد إلى إخماد ألياف الألم حول العصب ثلاثي التوائم ، تكون نسبة نجاح هذه الجراحات 85% ولكن حوالي 25% من المرضى تعود الأعراض إليهم خلال سنة إلى خمس سنوات.