Digital Clock and Date

الخميس، مايو 19، 2011

الإسلام السياسى

لا أحد ينكر أن الأصوليات لا تعترف بالديمقراطية ؛ حتى وإن وجدت نفسها تتنفس حريتها في مساحات الفضاء الديمقراطي الرحب . هذه حالة تُعرف بها الأصوليات ؛ حتى وإن لم تعترف بها صراحة ، خاصة في هذه الأيام التي يتنامى فيها المد الديمقراطي على نحو جماهيري يجعل من المستحيل التصريح بطرح الرؤى المناهضة لهذا المد التحرري الجماهيري العريض .
لأصوليات هي التجلي الواقعي للتصورات الشمولية التي تلغي الفرد ، من حيث هو كائن مستقل في تفكيره ؛ كما هو في خياراته التي تحدد ماهية وجوده ، أي هي العدو الواقعي للتصور الديمقراطي التحرري الذي ينهض على الفردانية ، أقصد : التصور الفرداني الذي يبدأ من الفرد ؛ لينتهي بالمجموع
اليوم ، لا تستطيع الأصولية الاصطدام مباشرة بهذا المد الجماهيري الشعبوي ؛ لأنه هو الجمهور المستهدف بخطابها الانغلاقي الرخيص الذي لا يروّج إلا في أوساط المحرومين من ثقافة التحرير ومن عادة التفكير .
الأصوليات هي وليدة تراكمات تاريخية من الرؤى المنغلقة على ذاتها ، من الرؤى التي تخلق أدبيات التعصب وتستثمر فيها ، تلك الأدبيات التي هي النتاج الطبيعي لكل ما تبثه التقليدية الاتباعية الارتجاعية من مقولات الترويع ، والترويض ، والإخضاع بالاتباع القائم على وأد كل صور الإبداع ؛ لصالح التوجه الشمولي الأصولي العام .
الأصوليات هي التجلي الواقعي للتصورات الشمولية التي تلغي الفرد ، من حيث هو كائن مستقل في تفكيره ؛ كما هو في خياراته التي تحدد ماهية وجوده ، أي هي العدو الواقعي للتصور الديمقراطي التحرري الذي ينهض على الفردانية ، أقصد : التصور الفرداني الذي يبدأ من الفرد ؛ لينتهي بالمجموع ، وتحديداً المجموع الذي يتغيا فردانية الأفراد ، وليس العكس ، كما في التصور الأصولي المنكوس .
في مقابل هذا التصور الأصولي المنغلق ، نجد الفضاء الديمقراطي هو وليد الرؤى المناقضة / المناهضة لذلك ، إنه وليد فلسفة التنوير التي تمثل النقيض لكل ماهو أصولي دوغمائي . فلسفة التنوير التي خلقت الرؤى الديمقراطية ورسّختها في الفكر كما في الواقع ، هي فلسفة قامت على هدم التصورات الأصولية المتعصبة ذات النفس الاتباعي ، ولم تستطع فلسفة التنوير الفعل في الواقع ؛ إلا بعد أن أنجزت مهمتها في نقل الأصوليات من موقعها الريادي في توجيه الحراك الاجتماعي والسياسي ، إلى موقع الهامش ؛ حيث تنعدم فيه قدرتها على التدمير ؛ لانعدام قدرتها على التأثير .
غالبا ما تكون (مصر) هي الصورة المُكبّرة لما عليه العالم العربي في حاضره أو في مستقبله القريب . اليوم ، تحاول الديمقراطية في مصر ، من خلال ممثليها الحقيقيين أو الانتهازيين ، استنبات نظام ديمقراطي ضامن للحريات وللحقوق ، حريات الجميع ، وحقوق الجميع ، الجميع بلا استثناء ، وبلا تفريق . بينما تحاول الأصوليات ، وخاصة الأصوليات المتطرفة الغارقة في مستنقعات التقليدية الاتباعية ، استغلال هذا الفضاء الديمقراطي من أجل حسابات أصولية ضيقة ، حسابات طائفية ذات نفس صراعي واضح ، حسابات لا يمكن أن تنتهي بمصر ، مصر الحضارة والإنسان ، إلا إلى حيث انتهت طالبان ، تلك الدُويلة التي جسّدت في الواقع حكومة الأصوليين ؛ كما تراها وتتمناها وتحلم بها العناصر الفاعلة في التقليدية الاتباعية ؛ سواء في القديم أو في الحديث .
انفتاح الفضاء الديمقراطي في مصر الآن ، جعل حتى الأعداء التقليديين له ، و المصرحين بعدائهم للرؤى الديمقراطية يطفون على سطح الفضاء الديمقراطي المتسامح .
اليوم ، نرى كيف خرجت أفاعي التقليدية الاتباعية من جحورها المظلمة ، وسراديبها المغلقة ، من عالمها المستور الذي كانت تبيض وتفرخ فيه منذ أمد طويل دونما رقيب ، وفي حالة سكون شبه تام ؛ لتشتبك مع قضايا الرأي العام ؛ ولتطمح بعد ذلك بدور سياسي في الزمن الديمقراطي القادم . وهذا ما عبرت عنه صراحة بما أسمته ب(غزوة الصناديق) ! ، تلك التسمية التي لا تعبر عن روح المنافسة الديمقراطية السلمية التي تعكس أصل الهوية الديمقراطية ، بقدر ما تعبر عن مكنون إلغائي متطرف ، مكنون ينطوي على تصورات الغزو والاحتراب والصراع الدامي .
تحاول التقليدية الاتباعية اليوم في مصر أن تخرج إلى ساحة الفعل السياسي المباشر ؛ بعد أن كمنت لعقود تعمل في أوساط الجماهير على نحو يتمظهر بالزهد في كل ما هو دنيوي / سياسي . كانت فيما مضى تسعى ، وبأسلوب دعوي سلمي خالص ، لتأسيس أرضية من التشدد الذي يخدمها وقت الحاجة ، وكانت تدرك أن الضرب على أوتار المفاصلة ، والتمايز ، والنقاء الطهراني ، والاختلاف الشكلاني ..إلخ تلك العبثيات التقليدية التي ترضي غرور الدهماء ، وتستفز نزوات البسطاء ، هي الطريق الأقصر إلى تطويع الجماهير لها ، واستثمارهم لحساباتها الخاصة في فترات الصراع .
التقليدية الاتباعية هي المخزون الأغنى بأدبيات الاحتراب ، والأقدر على صنع مقولات الإرهاب . من يجهل حقيقة خطاب التقليدية الاتباعية ؛ لا يمكن أن يدرك أن نهجها (السلمي) الذي كانت تجنح إليه فيما مضى (في زمان ما ، ومكان ما) ، هو ضرورة مرحلة ، تنتهجه اضطرارا ؛ ريثما تستطيع النهوض بما يستلزمه النهج (اللاسلمي = الحربي) من إعداد واستعداد للقتال .
الأصوليات الحركية ، وعلى الرغم من كل ما تتسم به من جمود ، ونفس ماضوي واضح ، ووعي دوغمائي حاد ، نجدها - رغم كل ذلك - في موضع الذي يمكن أن تطاوله رياح التغيير بشيء من التغيير ، ولو بمستوى (نسبي) معقول في سياق وعيها الخاص . لكن ، تبقى التقليدية الاتباعية ، ومن خلال كونها المرجعية الفكرية المشرعنة لهذا الحراك الأصولي ، تشدها إلى الوراء ، وتربطها بالثابت ، وتُجرّم لها كل تحوّل يحاول أن يتماس مع خطاب التنوير الاصلاحي الذي هو في النهاية خطاب الإنسان .
ظهور تيارات التقليدية الاتباعية في الساحة السياسية ، بعد أن كانت في حالة انطواء وانزواء ، منحَ الحراك الأصولي المتشدد زخما جماهيريا كبيرا ، وجعل له صوتا ذا وزن في المستقبل السياسي القريب .
ولا شك أن التقليدية الاتباعية تستطيع الفعل في الواقع السياسي مستقبلا ، لا بذاتها مباشرة ، وإنما من خلال تمدداتها الفكرية في الحراك الأصولي الذي يمتلك خبرة نسبية في هذا المجال .
ومهما حاولت التقليدية الاتباعية نفي علاقة الإرهاب بها ، أو علاقتها بالإرهاب ، فالعلاقة راسخة وقوية برسوخ وقوة المنظومة العقدية الواحدة التي يؤمن بها هؤلاء وهؤلاء . حتى عندما اختصمت / اختلفت التقليدية الاتباعية مع تنظيم القاعدة ظاهرياً ، كان الخلاف مجرد اختلاف سطحي على بعض محددات عملية ترتبط بالسلوك الواقعي ، ولم يكن ثمة خلاف على المرتكزات العقائدية ؛ بحيث يمكن أن يحدث تمايز حقيقي / جذري لهؤلاء وهؤلاء .
لهذا السبب ، لم يكن من المستغرب ، وخاصة في ظل هذا الفضاء الديمقراطي الرحب ، أن يرثي بعض صقور التقليدية الاتباعية في مصر زعيم الإرهاب الهالك علانية ، وأن يصفه بعضهم بال(الشهيد) ، أو ب(الشيخ) ، أو ب(أسد الإسلام) ، أو ب(زعيم الجهاد) ، ويُعقّب بعضهم على ذكر اسمه ب(رحمه الله) و(رضي الله عنه) .. إلخ عبارات الثناء التي تتخفى في صورة الدعاء !.
بل إن خطورة الأمر تعدّت ذلك ، إذ نتيجة تنامي قوة الحضور الأصولي ، وحاجة اللاعب السياسي إلى أصوات الناخبين من جماهير التقليدية في القريب العاجل ، اضطر بعض كبار المسؤولين في الحكومة المصرية إلى التوقف عن الإشادة بالعملية البطولية التي انتهت بمقتل زعيم الإرهاب الهالك ، إذ اكتفى بعضهم بالصمت ، وآخرون ب(كلام حيادي !) ؛ وكأن هذا الإرهابي (ابن لادن) لم يرتكب جرائم إرهابية طاولت آلاف الأبرياء من سكان المعمورة ، فضلًا عن ضحاياه من المصريين الأبرياء ؟
يحدث كل هذا في مصر علانية ؛ حيث الثناء على زعيم الإرهاب ، ومن ورائه منظومة الإرهاب ، أو التسامح معهم ، في الوقت الذي تمارس فيه التقليدية الاتباعية تهييج الفتنة الطائفية (الإسلامية - المسيحية) ، على نحو مباشر وغير مباشر ، وهي الفتنة التي تهدد مستقبل مصر حقيقة ، وكل ذلك من أجل حشد أكبر قدر من الأتباع بإشاعة ذهنية الصراع ؛ حتى يتم استثمارهم (= الأتباع) في العمل السياسي الديمقراطي القادم .
ألا يحق لنا أن نتساءل على ضوء كل هذا التنامي لخطاب الأصوليات : أي مستقبل تعد به الديمقراطية القادمة في ظل أجواء سياسية تفعل فيها المقولات المتطرفة أقصى ما تتمناه ؟ بل أي مستقبل تعد به الديمقراطية الواعدة في ظل أجواء تتم فيها مغازلة الخطاب المتطرف ، الخطاب المناهض - ومن مبادئ عقائدية راسخة - لمعظم الأصول الثقافية التي ينهض عليها العمل الديمقراطي ؟، هل سينتهي الخيار الديمقراطي بخيار إلغاء الديمقراطية لصالح خيارات القمع والإلغاء ؟