Digital Clock and Date

الاثنين، نوفمبر 14، 2011

الفيروسات

الكل منا اليوم يعرف ما يسمى بالفيروسات الإلكترونية وهدا أمر بديهي نظرا لكثرة استعمالها في أيامنا هده سواء في مجال الاختراق الأخلاقي أو غير الأخلاقي .
ما هو تاريخ فيروسات الكومبيوتر
في بداية الأمر لم يكن الهدف من ابتكار الفيروسات كما يبتغيه الكل اليوم. فترجع قصة الفيروسات الالكترونية إلى سنة 1970 حيث نظم بعض علماء الكمبيوتر أنداك من شركة Bell Core War مسابقة حيث يتوفر فيها كل لاعب على مجموعة من الملفات ويجب على كل طرف أن يصنع برنامجا ليحاول به محو ملفات الخصم كما أن لا احد منهم يعلم بالتحديد مكان ملفات الآخر لأنها تغير أمكنتها تلقائيا. وكانت المباراة تنتهي بعد انتهاء المدة الزمنية المخصصة لها أو عند خسارة أحد الطرفين و دلك يكون بفقدانه جميع ملفاته.
كما أن الرابح يتحدد بمن بقيت لديه أكبر عدد من الملفات.
وفي نفس السنة تقريبا ابتكر عامل بشبكة ARPANETفيروسا اسماه Creeper هدا الأخير كان الهدف منه أن ينشر رسالة في كل حواسيب المختبر ليس إلا.
أم الآن فبعد أن كانت الفيروسات وسيلة للترفيه فقط. فقد تغير هدا المفهوم بعد سنة 1971 فأصبح وسيلة للتدمير حيث أن المبرمجين أصبحوا يبدعون في دلك مما جعل منه أكثر الأسلحة فتكا على وجه الأرض.
ما هى فيروسات الكمبيوتر
فيروسات الكمبيوتر هي برامج تتم كتابتها بغرض إلحاق الضرر بكمبيوتر آخر، أو السيطرة عليه، تمت كتابتها بطريقة معينة. سُمّيت بالفيروسات، لأنها تشبه تلك الكائنات المتطفلة في صفتين رئيسيتين ...
( 1 ) تحتاج فيروسات الكومبيوتر دائماً إلى ملف عائل تعيش متسترة فيه
فالفيروسات، دائماً تتستر خلف ملف آخر، و لكنها تأخذ زمام السيطرة على البرنامج المصاب. بحيث أنه حين يتم تشغيل البرنامج المصاب، يتم تشغيل الفيروس أولاً.
( 2 ) تستطيع فيروسات الكومبيوتر أن تنسخ نفسها
تتم كتابة هذه البرامج المؤذية بحيث تقوم بنسخ نفسها فوراً بمجرد تشغيل البرنامج المصاب. و هي تنسخ نفسها للأقراص الأخرى، فإذا كان الكومبيوتر مصاباً ووضعت فيه قرصاً مرناً، يتم نسخ الفيروس أوتوماتيكيا للقرص المرن. و نظراً لهذه الخاصية في الفيروسات، تجد أن القرص المصاب يعطيك علامة أنه ممتلئ تماماً برغم أنك لم تقم بتخزين غير ملفات ذات حجم صغير.
ما الفرق بين الدودة و التروجان و الفيروس؟
الدودة :تصيب الدودة الكمبيوترات الموصلة بالشبكة بشكل أوتوماتيكي و من غير تدخل الإنسان و هذا الأمر يجعلها تنتشر بشكل أوسع و أسرع عن الفيروسات . الفرق بينهم هو أن الديدان لا تقوم بحذف أو تغييرا لملفات بل تقوم بتهليك موارد الجهاز و استخدام الذاكرة بشكل فظيع مما يؤدي إلى بطء ملحوظ جدا للجهاز , و من المهم تحديث نسخ النظام المستخدم في الجهاز كي يتم تجنب الديدان.
ومن المهم عند الحديث عن الديدان الإشارة إلى تلك التي تنتشر عن طريق الإيميل. حيث يرفق بالرسالة ملفاً يحتوي على دودة، و عندما يشغّل المرسل إليها لملف المرفق، تقوم الدودة بنشر نفسها إلى جميع الإيميلات الموجودة في دفتر عناوين الضحية.
التروجان : وهو عبارة عن برنامج يغري المستخدم بأهميته أو بشكله أو باسمه إن كان جذاباً, و في الواقع هو برنامج يقوم بفتح باب خلفي إن صح التعبير بمجرد تشغيله , و من خلال هذا الباب الخلفي يقوم المخترق باختراق الجهاز وبإمكانه التحكم بالجهاز بشكل كبير حتى في بعض الأحيان يستطيع القيام بأمور , صاحب الجهاز نفسه لا يستطيع القيام بها , و هذا لا يرجع لملف التروجان , لكن ملف التروجان هو الذي فتح للمخترق الباب إن صح التعبير بتشغيله إياه.
الفيروس : كما ذكرنا , الفيروس عبارة عن برنامج صمم لينشر نفسه بين الملفات و يندمج أو يلتصق بالبرامج. عند تشغيل البرنامج المصاب فانه قد يصيب باقي الملفات الموجودة معه في القرص الصلب أو المرن, لذا الفيروس يحتاج إلى تدخل من جانب المستخدم كي ينتشر , بطبيعة الحال التدخل عبارة عن تشغيله بعد أن تم تحميله من الإيميل أو تنزيله من الانترنت أو من خلال تبادل الأقراص المرنة.
كيف تعمل الفيروسات؟
في الواقع يقوم الفيروس في حالة إصابة الملف بإضافة نفسه في بداية أو نهاية الملف المصاب، دون أن يقوم فعلياً بأي تغيير في مكوّنات الملف الأصلية.
نلاحظ أنه عند استدعاء البرنامج فإنه يعمل بشكل طبيعي
والآن لنتصوّر أنه تم إصابة البرنامج بفيروس. في الواقع يقوم الفيروس بلصق نفسه في البرنامج كما أسلفنا دون أن يغير في محتويات الملف شيئاً. و طريقة اللصق تكون، إما أنه يقوم بلصق نفسه في بداية البرنامج، بحيث يتم تشغيله هو قبل البرنامج نفسه
وقد تكون طريقة التحاق الفيروس بالملف بأن يضع نفسه في نهاية البرنامج المصاب. و يضع علامة في بدايته،
إن هذا الفيروس، يختبئ في نهاية الملف المصاب، و يضع في مقدّمة البرنامج مؤشّراً بحيث أنه عندما يتم استدعاء البرنامج و تشغيله، يحوّل السيطرة للفيروس بدلاً من تشغيل البرنامج
وفي الحالتين قد يعود الفيروس بعد الانتهاء من تنفيذ عمله المؤذي لتشغيل البرنامج، و لكنه قد لا يعود أيضاً. و يسبب أضراراً جسيمة للجهاز
أنواع الفيروسات
هناك الآف من الفيروسات المنتشرة عبر الانترنت , لكن اغلبها ما يقع تحت هذه النقاط الستة :
( 1 ) فيروسات بدء التشغيل أو Boot Sector Virus
هذا النوع من الفيروسات يصيب قطاع الإقلاع في الجهاز , و هو المكان المخصص الذي يتجه إليه الكمبيوتر في بداية تشغيل الجهاز. و هذا النوع من الفيروسات قد يمنع المستخدم من الوصول إلى النظام ويمنعه من إقلاع الجهاز
( 2 ) فيروس الملفات أو File Virus
يصيب البرامج عادة , وينتشر بين الملفات الأخرى و البرامج الأخرى عند تشغيله
( 3 ) فيروس المايكرو أو Macro Virus
هذه الفيروسات تصيب برامج الميكروسوفت أوفيس مثل الوورد و الإكسل, و تعتبر ذات انتشار واسع جدا تقدر بـ 75% متعدد الفيروسات الموجودة. يقوم هذا النوع من الفيروسات بتغيير بعض المستندات الموجودة في القرص الصلب و خصوصا الوورد , قد تجد بعض التصرفات الغير منطقية في بعض الأحيان مثل طلب باسوورد لفتح ملف تعرف انك لم تضع عليه باسوورد , و أيضا تجد بعض الكلمات قد تغير مكانها و أضيفت كلمات جديدة لا علاقة لها بالموضوع . هي أساسا ليست ضارة, لكنها مزعجة نوعاً ما و قد تكون مدمرة أحيانا!
( 4 ) الفيروس المتعدد الأجزاء Multipartite Virus
و هو الذي يقوم بإصابة الملفات مع قطاع الإقلاع في نفس الوقت و يكون مدمراً في كثير من الأحيان إذا لم تتم الوقاية منه
( 5 ) الفيروس المتطور Polymorphic Virus
هي فيروسات متطورة نوعا ما حيث أنها تغير الشفرة كلما انتقلت من جهاز إلى آخر. نظريا, يصعب على مضادات الفيروسات التخلص منها لكن عمليا و مع تطور المضادات فالخطر أصبح غير مخيف
( 6 ) الفيروس المختفي Stealth Virus
تخفي نفسها بان تجعل الملف المصاب سليما و تخدع مضادات الفيروسات بان الملف سليم و ليس مصاباً بفيروس. مع تطور مضادات الفيروسات أصبح من السهل كشف هذا النوع
ما هي العلامات الشائعة لوجود فيروس في الجهاز
- بطء الجهاز الشديد،بما لا يتناسب مع عدد البرامج التي تعمل في نفس الوقت
- امتلاء القرص بما لا يتناسب مع عدد و حجم الملفات الموجودة عليه
- ظهور مربّعات حوار غريبة أثناء العمل على الجهاز
- إضاءة لمبة القرص الصلب أو القرص المرن، دون أن تقوم بعملية فتح أو حفظ ملف
لابد أن تعرف أن هذه العلامات لا تعني بالضرورة وجود فيروس، فقد يكون بعضها بسبب مشكلة في عتاد الجهاز مثلاً
كيف نحمي أجهزتنا من الفيروسات؟
للحيطة و الحذر من الفيروسات-خاصة إذا كنت معتاداً على تبادل الأقراص المرنة، أو الملفات عبر الانترنت
لابد من اتخاذ الخطوات التالية :
- لابد من موجود برنامج حماية من الفيروسات في جهازك
- لابد أن تقوم بتحديثه بشكل دوري، وإلا فلا فائدة من وجوده
- لا تقم بفتح المرفقات في أي أيميل لا تعرف مرسله
- لا تقم بفتح المرفقات في إيميلات أصدقائك إذا وجدتها تنتهي بـ exe أو bat أو أي امتداد لا تعرفه
- لا تقبل ملف من شخص لا تعرفه أبداً
- إذا قبلت ملفاً من شخص تعرفه، افحصه أيضاً ببرنامج الحماية، فقد يكون صديقك نفسه ضحية
- احرص على فحص جميع البرامج التي تقوم بتنزيلها من الإنترنت، أو تشغيلها من قرص مرن أو سيدي. قبل أن تشغّلها
- داوم على زيارة المواقع التي تهتم بالحماية من الفيروسات، للإطلاع على كل ما هو جديد في هذا المجال
برامج الحماية من الفيروسات
معلومات عامة عن برامج الحماية من الفيروسات
كما أسلفنا لابد من وجود برنامج الحماية من الفيروسات في الجهاز. ويقوم البرنامج بفحص و تدقيق الملفات وحماية الجهاز كما ينبغي. وهو يقوم بهذا العمل عن طريق الفحص عن بصمات الفيروسات. فلكل فيروس بصمة عبارة عن رقم محدد. و برنامج الحماية في الواقع يبحث عن هذه البصمة المحددة فإن وجدها فإنه يعلن عن وجود الفيروس. وهو إذ يقوم بذلك يقارن بين الملفات وبين جدول لبصمات الفيروسات المختلفة.
إن الكثير من الفيروسات تتم كتابتها و نشرها في الأسبوع الواحد و هكذا ترى أنه من المهم جداً أن يكون هذا الجدول محدّثاً باستمرار. لذا فإن وجود برنامج الحماية نفسه ليس كافياً أبداً. فلابد من تحديثه باستمرار.
بعض برامج الحماية من الفيروسات، تقوم بالحماية من التروجان و الدود الالكتروني أيضاً، و لكن هناك بعض البرامج المتخصصة في مجال الحماية من الاختراق، التي تعمل بمساندة برامج المكافحة لحماية جهازك من أي ضرر.