Digital Clock and Date

الجمعة، ديسمبر 28، 2012

القواعد التى تنظم الصداقات على مواقع التواصل الإجتماعى


تكمن مشكلة الاحتفاظ بالأصدقاء على الإنترنت في أن الناس سرعان ما ينسون سلوكياتهم أثناء وجودهم في وسط إلكتروني، وعادة ما ينسى سريعا الأشخاص المهذبون أنفسهم، لكن، بصورة عامة، تتطلب شبكات التواصل الاجتماعي نفس قواعد السلوك المطلوبة في أي بيئة عمل.
أي صداقة حقيقية تتطلب بعض الوقت، حتى ولو كان الرفيق على بعد نقرة واحدة على زر فأرة الحاسوب.
 إن رسالة نصية قصيرة هي أفضل سبيل لضبط الإيقاع، ويجب على المرء التأكد من قصر طلب التواصل على أشخاص هو يهتم بهم حقا، بحيث لا يعطي انطباعا أنه يجمع أصدقاء وحسب، ومع هذا، فإنه لا يجب أن يكون كل جهة اتصال محترفا ضمن شبكة التواصل الاجتماعي الخاصة بك.
 إذا كانت هناك علاقة عادية للغاية، فإن كلمة صديق يمكن أن تبدو سريعا حميمية أكثر من اللازم وغير مناسبة.
 إذا لم يكن الشخص مهتما بطلب الصداقة فإنه من الأفضل أن يرفضه من خلال إشارة قصيرة خاصة إذا كان هذا شخص ربما تتعامل معه في وقت لاحق.
 إن إشارة رفض ودية تفيد بأنك ترغب في إضافة الأصدقاء المقربين فقط في قائمة الأصدقاء الخاصة بك نادرا ما تترك شعورا سلبيا.
شبكات التواصل الاجتماعي تتيح التشارك في الرسائل بين عشرات الأصدقاء في غضون ثوان، إن هذا يعني أنه من السهل أن تتأخر في الرد، نظرا لأن هذا النمط لا ينظر إليه عادة على أنه مهم بقدر أهمية رسائل البريد الإلكتروني. مع ذلك، يجب أن ترد على هذه الرسائل في غضون يوم.
اقرأ الرسالة على الأقل مرة قبل إرسالها، وإلا ستعطي انطباعا للطرف الآخر بأنه لا يستحق الوقت الذي يستغرقه هجاء الكلمات بصورة صحيحة. وفي حال الوقوع في خطأ في تعليق بث بالفعل، فمن الأفضل محوه ومن ثم البدء من جديد.
ويقدم الخبراء قائمة بالأشياء التي يجب فعلها والأشياء التي يجب الابتعاد عنها، ومن بينها تجنب كتابة رسالة بأكملها بالأحرف الكبيرة  أو بالأحرف الصغيرة، لا تكن عفويا مع المعارف الأبعد.