Digital Clock and Date

الأحد، فبراير 26، 2012

مرض السكر

السكري من الأمراض المستعصية على فهم كثيرين سواء من المصابين به، أو من الأصحاء، فكثيراً ما يستعصي على فهمهم، ماهية السكري، وأسباب الإصابة به.
ولمعرفة ما الداء السكري علينا معرفة بعض الحقائق عن سكر الدم وعن غدة البنكرياس، فسكر الدم هو عبارة عن خلاصة ما يقوم الجسم بتحويل الطعام إليه، وعندما تأكل أي طعام يتم تكسيره في النهاية إلى سكر، أو دهون، أو بروتينات، وتذهب هذه السكريات إلى خلايا الجسم التي تقوم بتحويله إلى طاقة لاستعمال الجسم، ولكي تقوم هذه السكريات بالمرور إلى داخل الخلايا فلابد من وجود مادة الأنسولين، أي يمكن لنا هنا تشبيه الأنسولين بالمفتاح الذي يفتح الخلايا لدخول السكر إليها.
داء السكري يحدث عندما يصبح الجسم غير قادر على استخدام الغذاء المتحول في النهاية إلى سكر، ومن ثم تحويله إلى طاقة، وعندما يحدث ذلك فإن مستوى السكر في الدم يرتفع فوق المعدل الطبيعي.
الجسم كيف يستخدم الغذاء ويحوله إلى طاقة؟
- يتم تكسير الطعام الذي تأكله ويتم امتصاصه في الأمعاء الدقيقة، ويتم ذلك عن طريق إنزيمات معينة في جدار الأمعاء، تحول الطعام إلى سكريات بسيطة، يسهل امتصاصها تسمى بالجلوكوز.
- يتم امتصاص الجلوكوز إلى الدم.
- تقوم خلايا بيتا الموجودة في غدة البنكرياس بإفراز هرمون الأنسولين.
- يقوم الأنسولين بعمل المفتاح للخلايا عن طريق التصاقه بجدار الخلايا المختلفة وفتح ممرات معينة في جدار الخلايا لمرور السكر إلى داخل الخلية.
لذلك وعن طريق تفاعلات كيميائية معقدة يسمح الأنسولين لخلايا الجسم باستخدام الجلوكوز وتحويله إلى طاقة لأزمة لعمل خلايا الجسم.
عندما يكون السكر زائداً عن حاجة الجسد ولا يحتاجه الجسم كطاقة يتم تخزينه في العضلات بشكل كبير على شكل بروتينات وفي الكبد على شكل مادة تسمى بال جلوكاجون، أو في مناطق معينة من الجسم على شكل دهون.
أن غدة البنكرياس من الغدد المهمة للجسم تقع في البطن أسفل المعدة وبين الأمعاء الدقيقة حيث تقوم بإفراز الأنسولين من خلايا معينة تسمى بخلايا بيتا. وإلى جانب الأنسولين تقوم هذه الغدة بإفراز هرمون آخر يسمى بالجلوكاجون ويعمل هذا الهرمون (على عكس الأنسولين) على رفع مستوى السكر بالدم عند الحاجة لذلك.
د. يوسف الصالح، استشاري الباطنة والغدد والأنسولين يعمل كالمفتاح للخلايا لمرور السكر إلى داخلها، وبدونه يرتفع مستوى سكر الدم فوق المستوى، الأمر الذي تحدث مشاكل عدة وتنشأ عن تراكمه في الجسم وتفاعلاته مع بروتينات الجسم. وينتج عن ذلك مشاكل السكر المعروفة سواء كانت حادة أو مزمنة.
إن إصابتك بداء السكري تعني أن هناك خللاً في واحداً من شيئين:
- هناك ممانعة من خلايا الجسم لعمل الأنسولين عليها، ويقابل ذلك عدم إفراز الأنسولين بمقدار كاف للتغلب على هذه الممانعة - وهذا سبب ما يسمى بالسكر من النوع الثاني، وهو أكثر أنواع السكري شيوعاً.
- إن البنكرياس لا يقوم بإفراز الأنسولين تماماً مع كون خلايا الجسم لا تمانع عمله، وهذا سبب ما يسمى بالسكر من النوع الأول - تحتاج إلى الأنسولين كعلاج ولا يمكن علاجه بالحبوب المخفضة للسكر.