Digital Clock and Date

الجمعة، فبراير 26، 2010

مرض الفصام (إنفصام الشخصيه الشيزوفرينيا )

الفصام‏ ‏
يمكن‏ ‏تعريف‏ ‏الفصام‏ ‏بأنه‏ ‏مرض‏ ‏عقلي ‏يتميز‏ ‏بأعراض‏ ‏متنوعة‏ ‏ناتجة‏ ‏من‏ ‏تفكك‏ ‏الشخصية‏ ‏ومحاولات‏ ‏تماسكها‏ ‏بدفاعات‏ ‏مرضية‏ ‏مختلفة‏ ‏ويجنح‏ ‏في ‏النهاية‏ ‏إلى ‏تدهور‏ ‏الشخصية‏ ‏والانسحاب‏ ‏من‏ ‏الواقع‏ ‏وتظهر‏ ‏فيه‏ ‏أعراض‏ ‏الاضطراب‏ ‏في ‏كافة‏ ‏وظائف‏ ‏الشخصية، ‏ففي ‏مجال‏ ‏العاطفة‏ ‏تظهر‏ ‏ثنائية‏ ‏الوجدان‏ ‏والتذبذب‏ ‏واللامبالاة‏ ‏واللاتوافق‏ ‏وفي ‏مجال‏ ‏السلوك‏ ‏العملي ‏والإرادة‏ ‏تظهر‏ ‏علامات‏ ‏فقد‏ الإرادة ‏والتصلب‏ ‏وأحيانا‏ً ‏الذهول‏ ‏التام‏ ‏وفي ‏مجالات‏ ‏الإدراك‏ ‏والتفكير‏ ‏تظهر‏ ‏علامات‏ ‏تغير‏ ‏الذات‏ ‏والعجز‏ ‏عن‏ ‏التجريد‏ ‏وتفكك‏ ‏الأفكار‏ ‏وتكاثفها‏ ‏وقد‏ ‏توجد‏ ‏هلاوس‏ ‏وضلالات‏ ‏غير‏ ‏منتظمة‏ ‏في ‏العادة‏.‏
الأسباب‏:‏
‏1- ‏الوراثة‏: ‏لوحظ‏ ‏أن‏ ‏حوالي 60% ‏إلى 70% ‏من‏ ‏عائلات‏ ‏الفصامين‏ ‏لها‏ ‏تاريخ‏ ‏إيجابي ‏للمرض‏ ‏العقلي, ‏كما‏ ‏أن‏ ‏التوائم‏ ‏المتماثلة‏ ‏يبلغ‏ ‏إصابتهما‏ ‏معاً‏ 70% ‏من‏ ‏الحالات‏.. ‏وهذا‏ ‏دليل‏ ‏أهمية‏ ‏عامل‏ ‏الوراثة‏ ‏في ‏الاستعداد‏ ‏للفصام‏ ‏وليس‏ ‏في ‏حدوثه مع العلم أنه متنحى و يأتى من زواج شخصين حاملين لنفس المرض و ظاهريا أسوياء أى أنهم أقرباء بالمرض و يا حبذا لو كانت هناك قرابه بالنسب‏.‏
‏2- ‏السن‏: ‏يبدأ‏ ‏في ‏سن‏ ‏المراهقة‏ ‏عادة‏ ‏ولكنه‏ ‏يحدث‏ ‏بتواتر‏ ‏متوسط‏ ‏حتى ‏الثلاثين‏ ‏ويقل‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏.‏
‏3- ‏التكوين‏ ‏الجسمي: ‏يحدث‏ ‏أكثر‏ ‏عند‏ ‏الأشخاص‏ ‏ذوى ‏التكوين‏ ‏النحيف‏ ‏والعضلي.‏
‏4- ‏التغييرات‏ ‏الجسمية‏: ‏لوحظت‏ ‏عدة‏ ‏تغيرات‏ ‏كيميائية‏ ‏وهرمونية‏ ‏مختلفة‏ ‏إلا‏ ‏أنها‏ ‏غير‏ ‏ثابتة‏ ‏ولا‏ ‏دائمة‏ ‏ولا‏ ‏يمكن‏ ‏معرفة‏ ‏إن‏ ‏كانت‏ ‏سببا‏ ‏أو‏ ‏نتيجة‏.‏
‏5- ‏الجهاز‏ ‏العصبي ‏المركزي: ‏يظهر‏ ‏فيه‏ ‏تغيرات‏ ‏تشريحية‏ ‏في ‏الحالات‏ ‏المتدهورة‏ ‏المزمنة‏ ‏تماما‏ ‏وقد‏ ‏يكون‏ ‏هذا‏ ‏نتيجة‏ ‏لاختلال‏ ‏عمل‏ ‏مستويات‏ ‏المخ‏ ‏معاً‏.‏
‏6- ‏الأسباب‏ ‏النفسية‏:‏
‏- ‏أرجع‏ ‏البعض‏ ‏ظهور‏ ‏مرض‏ ‏الفصام‏ ‏إلى ‏تراكم‏ ‏عادات‏ ‏الانزواء‏ ‏والعجز‏ ‏عن‏ ‏التعامل‏ ‏مع‏ ‏الواقع‏.‏
‏- ‏وأرجعه‏ ‏المؤلفان‏ ‏إلى ‏عجز‏ ‏اللغة‏ ‏عن‏ ‏أداء‏ ‏وظيفتها‏ ‏الاجتماعية‏.‏
‏- ‏وعزاه‏ ‏فريق‏ ‏ثالث‏ ‏إلى ‏تجمد‏ ‏النضج‏ ‏عند‏ ‏مرحلة‏ ‏بذاتها‏ ‏ثم‏ ‏الرجوع‏ ‏إليه‏ ‏نكوصا‏ً ‏تحت‏ ‏ضغط‏ ‏الواقع‏.‏
‏- ‏وذهب‏ ‏فريق‏ ‏رابع‏ ‏إلى ‏أنه‏ ‏نتيجة‏ ‏لاختفاء‏ ‏المنطق‏ ‏وحلول‏ ‏منطق‏ ‏أثري ‏خاص‏ ‏محله‏.‏
‏7- ‏الأسباب‏ ‏المرسبة‏: ‏مثل‏ ‏إصابات‏ ‏الرأس‏ ‏والحمى ‏والإرهاق‏ ‏والحرمان‏ ‏والإحباط، ‏وعادة‏ ‏يكون‏ ‏السبب‏ ‏ذو‏ ‏طابع‏ ‏يتعلق‏ ‏بقيمه‏ ‏الذات‏ ‏وكيانها‏. ‏
الأعراض‏: ‏الأعراض‏ ‏في ‏مختلف‏ ‏الوظائف‏ ‏العصبية‏ تشمل :
اضطراب العاطفةو اضطراب السلوك الحركي و اضطراب الإرادة و اضطراب الإدراك اضطراب التفكير
تبلد‏ ‏الشعور‏ ‏
اللامبالاة‏ ‏
تذبذب‏ ‏العاطفة‏,‏تناقض‏ ‏العواطف ,‏
‏‏تباين‏ ‏العواطف‏,‏ظهور‏ ‏العواطف، ‏البدائية‏ ‏والفجة‏ سلوك‏ ‏غير‏ ‏متناسق‏ ‏وشاذ‏ ‏الطاعة‏ ‏الآلية‏ -‏
الانثنائية‏ ‏الشمعية، ‏صدى ‏الحركة‏ ‏التكرارية‏ ‏والأسلوبية، ‏والتثابر فقد‏ ‏أبعاد‏ ‏الذات‏ - ‏إقحام‏ ‏الأفكار‏ ‏وانتزاعها‏
وإذاعتها، ‏أفعال‏ ‏مفروضة، ‏عواطف‏ ‏
مقحمة، ‏تردد‏ ‏وعجز‏ عن‏ ‏اتخاذ‏ ‏أي ‏رأي ,‏انثنائية‏ ‏شمعية، ‏طاعة‏ ‏آلية، ‏خلف، ‏مقاومة‏ ‏
عجز‏ ‏عن‏ ‏العمل‏ ‏والإنتاج‏ ‏ خبرة‏ ‏تغير‏ ‏الذات‏ -‏خبرة‏ ‏تغير‏ ‏الكون‏
هلوسات‏ ‏بصرية‏ ‏وصور خيالية‏ - ‏صدى ‏الفكر‏ ‏
أصوات‏ ‏منافسة‏ -‏أصوات‏ ‏معقبة‏-‏اضطراب‏ ‏أبعاد‏ ‏الذات
الغموض‏ - ‏اختفاء‏ ‏حروف‏ ‏العطف والجر‏ -‏اللاترابط‏- ‏سلطة‏ ‏الكلام‏-‏ ترابط‏ ‏الرنين‏ - ‏التكثيف‏ - ‏المزاح‏ اللاترابطي - ‏التفكير‏ العياني -العرقلة‏ -‏ضغط‏ ‏الأفكار‏ - ‏فقر‏ ‏ الأفكار‏ - ‏تفكير‏ ‏ذاتى - ‏تفكير‏ ‏ أثرى - ‏محتويات‏ ‏خيالية‏ - ‏ضلالات غير‏ ‏منتظمة‏ - ‏وساوس‏ ‏شاذة‏ -‏ ضلالات‏ ‏أولية‏ - ‏انتزاع‏ ‏الأفكار‏ -‏ إقحام‏ ‏الأفكار‏ - ‏إذاعة‏
أنواع‏ ‏الفصام‏: ‏
‏1- ‏الفصام‏ ‏المبتدئ: (‏الرمز‏ ‏صفر‏ 7 / 1). ‏يتميز‏ ‏ببداية‏ ‏مفاجئة‏ ‏يصاحبها‏ ‏عادة‏ ‏شعور‏ ‏بتغير‏ ‏الذات‏ ‏والكون، ‏ويختل‏ ‏بعدها‏ ‏السلوك‏ ‏عن‏ ‏ذي ‏قبل‏ ‏حيث‏ ‏كان‏ ‏منتظما‏ ‏مستقرا‏ً ‏ثابتاً، ‏ولا‏ ‏يرجع‏ ‏المريض‏ ‏إلى ‏سابق‏ ‏عهده‏ ‏وتزداد‏ ‏حساسية‏ ‏وسوء‏ ‏تأويله، ‏وتتذبذب‏ ‏عواطفه‏ ‏وقد‏ ‏تتطور‏ ‏الحالة‏ ‏بعد‏ ‏زمن‏ ‏إلى ‏فصام‏ ‏صريح‏.‏
‏ 2- ‏الفصام‏ ‏الانفعالي: (‏الرمز‏ ‏صفر‏ 7 / 2). ‏ويتميز‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏بوجود‏ ‏مزيج‏ ‏من‏ ‏أعراض‏ ‏الفصام‏ ‏وأعراض‏ ‏الهوس‏ ‏أو‏ ‏الاكتئاب‏ ‏الصريحة‏ ‏والمستمرة‏ ‏إلى ‏درجة‏ ‏ما، ‏كجزء‏ ‏لا‏ ‏يتجزأ‏ ‏من‏ ‏زملة‏ ‏الأعراض‏ ‏وينقسم‏ ‏إلى‏:‏
‏(1) ‏الفصام‏ ‏الانفعالي ‏الاكتئابي.‏
‏(2) ‏الفصام‏ ‏الانفعالي ‏الهوسي.‏
‏(3) ‏الفصام‏ ‏الانفعالي ‏المختلط‏.‏
‏3- ‏الفصام‏ ‏البارانوي (‏الرمز‏: ‏صفر‏ 7 / 3):‏ويتميز‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏بوجود‏ ‏ضلالات‏ ‏وهلاوس‏ ‏مع‏ ‏أعراض‏ ‏الفصام‏ ‏التفكيكية‏ ‏وانسحاب‏ ‏العواطف‏ ‏جزئياً، ‏على أن ‏مجرد‏ ‏وجود‏ ‏الضلالات‏ ‏أو‏ ‏الهلاوس‏ ‏ليست‏ ‏كافية‏ ‏لتشخيص‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏يتميز‏ ‏عن‏ ‏حالات‏ ‏الضلال‏ ‏بوجود‏ ‏اضطراب‏ ‏في ‏عملية‏ ‏التفكير‏ (‏شكل‏ ‏التفكير‏) ‏يمثل‏ ‏اضطراباً‏ ‏واضحاً‏ ‏نسبيا‏ً.‏
‏4- ‏الفصام‏ ‏المزمن‏ ‏غير‏ ‏المتميز‏ (‏الرمز‏: ‏صفر‏ 7 / 7): ‏وهو‏ ‏نوع‏ ‏يشمل‏ ‏كافة‏ ‏أعراض‏ ‏الأنواع‏ ‏الأخرى ‏تقريباً‏ ‏بلا‏ ‏ترجيح‏ ‏إحداها‏ ‏على ‏الأخرى ‏فهو‏ ‏وسط‏ ‏بين‏ ‏الفصام‏ ‏البارنوي ‏والهيبفريني ‏إذ‏ ‏هو‏ ‏أكثر‏ ‏في ‏الأعراض‏ ‏السلبية‏ (‏التفكك‏ ‏والتشوش‏ ‏والانسحاب‏) ‏من‏ ‏البارانوي ‏وأقل‏ ‏في ‏الأعراض‏ ‏الإيجابية‏ ‏من‏ ‏الهيبفريني (‏الضلالات‏ ‏والهلاوس‏ ‏والشك‏).‏
‏5- ‏الفصام‏ ‏الهيبفريني (‏الرمز‏: ‏صفر‏ 7 / 5): ويتصف‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏بسطحية‏ ‏العواطف‏ ‏ولا‏ ‏توافقها‏ ‏ثم‏ ‏اضطراب‏ ‏عملية‏ ‏التفكير‏ ‏بكل‏ ‏مظاهر‏ ‏التفكك‏ ‏والتناثر، ‏ووجود‏ ‏ضلالات‏ ‏عابرة‏ ‏وغير‏ ‏منظمة‏ ‏وقد‏ ‏يبتسم‏ ‏المريض‏ ‏ابتسامة‏ ‏بلهاء‏ ‏لا معنى ‏لها، ‏أو‏ ‏يقوم‏ ‏بنشاط‏ ‏زائد‏ (‏دائري) ‏غير‏ ‏مثمر‏.‏
‏6- ‏الفصام‏ ‏الكاتاتونى (‏الرمز‏: ‏صفر‏ 7 / 4): وهو‏ ‏يتصف‏ ‏بأنه‏ ‏يحدث‏ ‏في ‏نوبات‏ ‏هياجية‏ ‏أو‏ ‏انسحابية‏ ‏ولذلك‏ ‏فهو‏ ‏إما‏:‏
‏(‏ا‏) ‏الفصام‏ ‏الكاتاتوني ‏الهياجي: ‏الذي ‏يتصف‏ ‏بزيادة‏ ‏النشاط‏ ‏الحركي ‏لدرجة‏ ‏الغضب‏ ‏والتحطيم، ‏ويبدو‏ ‏سلوك‏ ‏المريض‏ ‏مندفعاً ‏محددا‏ً ‏من‏ ‏داخل‏ ‏صراعاته‏ ‏وليس‏ ‏موجها‏ً ‏أو‏ ‏محورا‏ً ‏بالبيئة‏ ‏من‏ ‏حوله‏.‏
‏(‏ب‏) ‏الفصام‏ ‏ الكاتاتوني ‏الانسحابي: ‏ويتصف‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏بالهبوط‏ ‏الحركي ‏الذي ‏يصل‏ ‏إلى ‏الذهول‏ ‏كما‏ ‏يصاحبه‏ ‏البكم‏ ‏والخلف‏ ‏والانثنائية‏ ‏الشمعية‏.‏
‏7- ‏نوبة‏ ‏الفصام‏ ‏الحاد‏ ‏غير‏ ‏المتميز‏ (‏الرمز‏: ‏صفر‏ 7 /‏صفر‏): يتصف‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏ببداية‏ ‏حادة‏ ‏تظهر‏ ‏فيها‏ ‏أعراض‏ ‏الفصام‏ ‏الصريحة‏ ‏مباشرة‏ (‏التفكك‏ ‏بكل‏ ‏درجاته‏) ‏ويصاحب‏ ‏ذلك‏ ‏درجة‏ ‏من‏ ‏الخلط، ‏والربكة، ‏وفورة‏ ‏انفعالية، ‏ويبدو‏ ‏المريض‏ ‏وكأنه‏ ‏في ‏حالة‏ ‏حلم‏.. ‏وتتذبذب‏ ‏عواطفه، ‏وقد‏ ‏تزول‏ ‏هذه‏ ‏النوبة‏ ‏لتترك‏ ‏بعدها‏ ‏ندب‏ ‏في ‏الشخصية‏ ‏واضمحلال‏ ‏في ‏التفاعل‏ ‏العاطفي, ‏أو‏ ‏قد‏ ‏تتطور‏ ‏الحالة‏ ‏إلى ‏نوع‏ ‏صريح‏ ‏مزمن، ‏أو‏ ‏قد‏ ‏تزول‏ ‏تماما‏ ‏وفي ‏الحالة‏ ‏الأخيرة‏ ‏فإنه‏ ‏ينبغي ‏مراجعة‏ ‏التشخيص‏ ‏بعناية‏ ‏لأن‏ ‏البعض‏ ‏يصر‏ -‏بحق- ‏أنه‏ ‏لتشخيص‏ ‏الفصام‏ ‏لا‏‏بد‏ ‏ألا‏ ‏يعود‏ ‏المريض‏ ‏لحالته‏ ‏الأولى.‏
‏8- ‏الفصام‏ ‏البسيط‏ (‏الرمز‏: ‏صفر‏ 7 / 6): وهو‏ ‏نوع‏ ‏خطير‏ ‏برغم‏ ‏الاسم، ‏وهو‏ ‏ذو‏ ‏بداية‏ ‏تدريجية، ‏وتقدم‏ ‏بطئ ‏مستمر‏ ‏نحو‏ ‏التدهور، ‏ويتميز‏ ‏بالانسحاب‏ ‏التدريجي ‏من‏ ‏الواقع‏ ‏والتبلد‏ ‏العاطفي ‏المتزايد، ‏والأوهام‏ ‏المرضية‏ ‏وتبريرات‏ ‏العجز‏ ‏الخاوية‏ ‏وأحيانا‏ ‏تظهر‏ ‏ضلالات‏ ‏مؤقتة‏ ‏وهلاوس‏ ‏سطحية‏ ‏عابرة‏.‏
‏9- ‏الفصام‏ ‏المتبقي: (‏الرمز‏: ‏صفر‏ 7 / 8): ويطلق‏ ‏هذا‏ ‏التعبير‏ ‏على ‏طائفة‏ ‏من الفصامين‏ ‏مروا‏ ‏بنوبة‏ ‏فصامية‏ ‏حادة‏ ‏أو‏ ‏طور‏ ‏نشط، ‏ثم‏ ‏استطاعوا‏ ‏أن‏ ‏يتكيفوا‏ ‏لمرضهم‏ ‏رغم‏ ‏بقاء‏ ‏بعض‏ ‏الأعراض‏ ‏التي ‏تصبح‏ ‏حينذاك‏ ‏هامدة‏ ‏ومكررة‏ ‏وغير‏ ‏معوقة‏ ‏إذ‏ ‏يتعود‏ ‏المريض‏ ‏عليها‏ ‏ويشبه‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏اضطراب‏ ‏الشخصية، ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏يتميز‏ ‏عنه‏ ‏بوجود‏ ‏تاريخ‏ ‏سابق‏ ‏للنوبة‏ ‏الفصامية‏.‏
التنبؤ‏ ‏بسير‏ ‏المرض‏:‏كلما‏ ‏كانت‏ ‏بداية‏ ‏المرض‏ ‏في ‏سن‏ ‏متأخرة، ‏وحادة‏ ‏نوعا‏ً ‏ومع‏ ‏سبب‏ ‏مرسب‏ ‏واضح، ‏وكلما‏ ‏كانت‏ ‏الشخصية‏ ‏قبل‏ ‏المرض‏ ‏متماسكة، ‏وكان‏ ‏المريض‏ ‏محتفظا‏ً ‏باستجابته‏ ‏العاطفية‏ ‏لدرجة‏ ‏ما، ‏وكان‏ ‏المرض‏ ‏غير‏ ‏نموذجي ‏وكان‏ ‏للمريض‏ ‏أقارب‏ ‏مصابون‏ ‏بمرض‏ ‏الهوس‏ ‏والاكتئاب‏ ‏وكان‏ ‏العلاج‏ ‏مبكرا‏ً ‏وحاسماً‏ ‏كلما‏ ‏كان‏ ‏ذلك‏‏ ‏التنبؤ‏ ‏حسناً‏ ‏بسير‏ ‏المرض‏ - ‏والعكس‏ ‏صحيح‏. ‏
العلاج‏: ‏
‏1- ‏العلاج‏ ‏الكيميائي: ‏بالعقاقير‏ ‏المهدئة‏ ‏العظيمة‏ ‏مثل‏ ‏فصيلة‏ ‏الفينوثيازين، ‏هي ‏أصلح‏ ‏ما‏ ‏تكون‏ ‏في ‏الحالات‏ ‏النشطة‏ ‏والحالات‏ ‏المزمنة‏ ‏التي ‏تتحرك‏ ‏أعراضها‏ ‏تحت‏ ‏ضغط‏ ‏العلاج‏ ‏بالعمل‏ ‏والتأهيل‏. ‏
‏2- ‏علاج‏ ‏الصدمات‏ ‏الكهربائية‏: ‏وهي ‏تصلح‏ ‏في ‏الحالات‏ ‏الحادة‏ -‏مع‏ ‏العقاقير- ‏والحالات‏ ‏المصاحبة‏ ‏بالاكتئاب‏ ‏خاصة، ‏وحالة‏ ‏الذهول‏ ‏الكاتاتوني ‏ولا‏ ‏تصلح‏ ‏في ‏الحالات‏ ‏المزمنة، ‏كما‏ ‏أن‏ ‏لها‏ ‏استعمال‏ ‏انتقائي ‏أثناء‏ ‏مخطط‏ ‏طويل‏ ‏للعلاج‏ ‏التأهيلي ‏وبالعقاقير‏. ‏
‏3- ‏العلاج‏ ‏بالعمل‏: ‏وهو‏ ‏إما‏ ‏لتحريك‏ ‏المريض‏ ‏وملء‏ ‏فراغه‏ ‏وجذبه‏ ‏بعيداً ‏عن‏ ‏سلبياته‏ ‏وخيالاته، ‏وإما‏ ‏أنه‏ ‏جزء‏ ‏لا‏ ‏يتجزأ‏ ‏من‏ ‏علاج‏ ‏الوسط‏ ‏والعلاج‏ ‏السلوكي... ‏وعادة‏ ‏ما‏ ‏يؤدى ‏الغرضين‏ ‏معاً‏.‏
‏4- ‏العلاج‏ ‏النفسي: ‏ولا‏ ‏نعنى ‏به‏ ‏التحليل‏ ‏النفسي ‏التقليدي ‏الذي ‏قد‏ ‏يضر‏ ‏ولكنا‏ ‏نعنى ‏العلاج‏ ‏المكثف‏ ‏حيث‏ ‏يقوم‏ ‏المعالج‏ ‏بدور‏ ‏المترجم‏ ‏بين‏ ‏المريض‏ ‏وعالم‏ ‏الواقع‏ ‏وكذلك‏ ‏دور‏ ‏الجسر‏ ‏الذي ‏يسير‏ ‏عليه‏ ‏المريض‏ ‏إلى ‏الواقع، ‏وهو‏ ‏يحتاج‏ ‏إلى ‏جهد‏ ‏وصبر‏ ‏بلا‏ ‏حدود، ‏وقد‏ ‏شجع‏ ‏عليه‏ ‏القدرة‏ ‏على ‏استعمال‏ ‏العقاقير‏ ‏بمهارة‏.‏
‏5- ‏علاج‏ ‏الوسط‏: ‏ونعنى ‏به‏ ‏تهيئة‏ ‏مجتمع‏ ‏صغير‏ ‏من‏ ‏المعالجين‏ ‏والمرضى ‏يعطى ‏فرصة‏ ‏للمريض‏ ‏للبعد‏ ‏عن‏ ‏الواقع‏ ‏وكأنه‏ ‏في ‏أجازة‏ ‏موافق‏ ‏عليها‏.. ‏ثم‏ ‏يعلمه‏ ‏العودة‏ ‏عليه‏ ‏أقدر‏ ‏وأصبر‏ ‏وهو‏ ‏ليس‏ ‏بديلا‏ً ‏عن‏ ‏كل‏ ‏العلاجات‏ ‏السابقة‏ ‏ولكنه‏ ‏الوعاء‏ ‏الذي ‏يعطى ‏معنى ‏وفاعلية‏ ‏لكل‏ ‏العلاجات‏ ‏السابقة‏.‏
‏6- ‏العلاج‏ ‏الجراحي: ‏وهو‏ ‏العلاج‏ ‏الذي ‏يهدف‏ ‏إلى قطع‏ ‏بعض‏ ‏دوائر‏ ‏الانفعال‏ ‏المرضية‏ ‏وهو‏ ‏لا‏ ‏يستعمل‏ ‏إلا‏ ‏إذا‏ ‏عجزت‏ ‏تماماً‏ ‏كل‏ ‏أنواع‏ ‏العلاجات‏ ‏الأخرى.‏
‏7- ‏العلاج‏ ‏بالأنسولين‏: ‏وهو‏ ‏علاج‏ ‏ناجح‏ ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏طويل‏ ‏وخطير‏ ‏نوعاً، ‏وقد‏ ‏أغنت‏ ‏عنه‏ ‏العلاجات‏ ‏العضوية‏ ‏الحديثة‏.‏
‏أن‏ ‏تشخيص‏ ‏الفصام‏ ‏مازال‏ ‏مشكلا‏ ‏وما‏ ‏زالت‏ ‏هناك‏ ‏أسئلة‏ ‏كثيرة‏ ‏تنتظر‏ ‏الإجابة‏ ‏وهي ‏قيد‏ ‏البحث‏ ‏ومنها‏:‏
‏1- ‏ما‏ ‏هو‏ ‏تأثير‏ ‏العلاجات‏ ‏الحديثة‏ - ‏الكيمائية‏ ‏خاصة‏ ‏في ‏مسار‏ ‏المرض‏.. ‏وتنوع‏ ‏أعراضه‏ ‏وتغيير‏ ‏مصيره‏ ‏لما‏ ‏هو‏ ‏معلوم‏ ‏عنها‏ ‏من‏ ‏فاعلية‏ ‏فاقت‏ ‏الوسائل‏ ‏التقليدية‏ ‏بشكل‏ ‏كبير‏ ‏مما‏ ‏يترك‏ ‏انعاكسا‏ً ‏على ‏المجالات‏ المهيأة ‏التي ‏سبق‏ ‏ذكرها‏. ‏
‏‏أنواع‏ ‏العلاج‏ ‏المختلفة‏.
1- ‏العلاج‏ ‏الكيميائي: ‏ويتمثل‏ ‏حالياً ‏في إعطاء‏ ‏عقاقير‏ ‏خاصة‏ ‏تعمل‏ ‏أساساً‏ ‏على ‏المستويات‏ ‏الأقدم‏ ‏من‏ ‏المخ‏ (‏وربما‏ ‏كان‏ ‏في ‏ذلك‏ ‏ما‏ ‏يفسر‏ ‏نجاحها‏ إذ ‏أن‏ ‏الفصام‏ ‏في ‏رأينا‏ -‏فسيولوجياً‏- ‏هو‏ ‏نشاط‏ ‏مستقل‏ ‏للجزء‏ ‏الأقدم‏ ‏من‏ ‏المخ‏ ‏ينافس‏ ‏النشاط‏ ‏الأحدث‏) ‏والعقاقير‏ ‏المستخدمة‏ ‏من‏ ‏أنواع‏ ‏مختلفة‏ ‏أهمها‏ ‏فصيلة‏ ‏الفينوثيازين، ‏وتختلف‏ ‏في ‏عمقها‏ ‏وفاعليتها‏ ‏من‏ ‏عقار‏ ‏لآخر، ‏وقد‏ ‏لوحظ‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏العقاقير‏ ‏لها‏ ‏مفعول‏ ‏ناجح‏ ‏كلما‏ ‏كان‏ ‏الفصام‏ ‏نشطا‏ً ‏والأعراض‏ ‏إيجابية، ‏ولذلك‏ ‏فهي ‏أنجح‏ ‏ما‏ ‏تكون‏ ‏في ‏الحالات‏ ‏الحادة‏ ‏والحالات‏ ‏المتخمة‏ ‏بالأعراض‏ ‏الإيجابية‏ ‏التي ‏تدل‏ ‏على ‏أن‏ ‏ديناميكية‏ ‏المرض‏ ‏لم‏ ‏تستقر‏ ‏بعد، ‏أما‏ ‏في ‏الحالات‏ ‏المزمنة‏ ‏التي ‏وصلت‏ ‏إلى ‏درجة‏ ‏من الاستقرار‏ ‏وأصبح‏ ‏السلوك‏ ‏الفصامي ‏عادة‏ ‏أو‏ ‏جزءاً ‏لا‏ ‏يتجزأ‏ ‏من‏ ‏الشخصية، ‏فإن‏ ‏مفعولها‏ ‏يكون‏ ‏أقل‏ ‏ما‏ ‏لم‏ ‏يستثار‏ ‏النشاط‏ ‏الفصامي ‏بخطة‏ ‏محكمة‏ ‏لجر‏ ‏المريض‏ ‏للاحتكاك‏ ‏بالواقع‏ ‏وتنظيم‏ ‏تأهيله‏ ‏بجرعات‏ ‏متزايدة‏ ‏من‏ ‏العمل‏ ‏والتفاعل‏ ‏مع‏ ‏الآخرين‏ ‏وهنا‏ ‏قد‏ ‏يبدأ‏ ‏في ‏المقاومة‏ ‏أو‏ ‏تبدأ‏ ‏الأعراض‏ ‏في ‏النشاط‏ ‏حيث‏ ‏تصلح‏ ‏هذه‏ ‏العقاقير‏ ‏ثانية‏ ‏وبشكل‏ ‏فعال‏ ‏تماماً‏.‏
وتختلف‏ ‏جرعات‏ ‏هذه‏ ‏العقاقير‏ ‏اختلافاً‏ ‏شديداً‏ ‏فقد‏ ‏يبدأ‏ ‏عقار‏ ‏مثل‏ ‏اللارجا‏‏كتيل‏ (‏كلوربرومازين‏) ‏من‏ 75 ‏مجم‏ ‏يومياً‏ ‏إلى‏1000 ‏مجم‏ ‏وعقار‏ ‏مثل‏ ‏الستيلازين‏ ‏من‏ 15 ‏مجم‏ (‏في ‏تجربة‏ ‏أجراها‏ ‏أحدنا‏ ‏تحت‏ ‏النشر‏) ‏ويظل‏ ‏المريض‏ ‏رغم‏ ‏تزايد‏ ‏الجرعة‏ ‏في ‏كثير‏ ‏من‏ ‏الأحوال‏ ‏رائحا‏ً ‏غاديا‏ً ‏على ‏قدميه‏... ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏يتأقلم على العقاقير ولا ينتابه حتى نوبات‏ ‏هبوط‏ ‏الضغط‏ ‏الوضعي ‏حين‏ ‏يقف‏ ‏من‏ ‏حالة‏ ‏الجلوس‏.‏
وقد ينتج‏ ‏عن‏ ‏هذه‏ ‏العقاقير‏ ‏اكتئاب‏ ‏حقيقي ‏مما‏ ‏ينبغي ‏الحذر‏ ‏معه، ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏علامة‏ ‏طيبة‏ ‏في ‏تقدم‏ ‏المريض‏ ‏نحو‏ ‏الشفاء‏ (‏كما‏ ‏أظهرت‏ ‏النتائج‏ ‏في ‏بحث‏ ‏أجراه‏ ‏المؤلفان‏ ‏عن‏ ‏عقار‏ ‏البرفينازين‏ ‏ابننثاث‏ ‏طويل‏ ‏المدى) ‏فظهور‏ ‏الاكتئاب‏ ‏تطور‏ ‏إيجابي ‏لا‏ ‏يدل‏ ‏على‏ ‏مضاعفات‏ ‏كيميائية‏ (‏حسب‏ ‏تفسير‏ ‏المؤلفين‏ ‏في ‏البحث‏ ‏المشار‏ إليه) ‏بقدر‏ ‏ما‏ ‏يدل‏ ‏على‏ ‏تحرك‏ ‏الطاقة‏ ‏من‏ ‏مستوى ‏أقدم‏ ‏إلى‏ ‏مستوى ‏أحدث‏ ‏وعلى‏ ‏الاقتراب‏ ‏من الواقع‏ ‏وإدراك‏ ‏صعوبته‏ ‏ومرارته‏ ‏ومن‏ ‏ثم‏ ‏يحدث‏ ‏الاكتئاب‏ ‏ويكون‏ ‏هذا‏ ‏أنسب‏ ‏الأوقات‏ ‏لإعطاء‏ ‏بضعه‏ ‏جلسات‏ ‏كهربية‏ ‏وخاصة‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏برنامج‏ ‏التأهيل‏ ‏مستمرا‏ ‏ومنتظما‏.‏
‏2- ‏علاج‏ ‏الصدمات‏ ‏الكهربائية‏: ‏ويستعمل‏ ‏هذا‏ ‏العلاج‏ ‏عادة‏ ‏مع‏ ‏العلاج‏ ‏الأول، ‏ويستحسن‏ ‏أن‏ ‏يتأخر‏ ‏عنه‏ ‏قليلا‏ً ‏حتى ‏في ‏الحالات‏ ‏الحادة‏ ‏ونتائجه‏ ‏تكون‏ ‏أصلح‏ ‏ما‏ ‏تكون‏ ‏في ‏هذه‏ ‏الحالة‏ ‏والمصحوبة‏ ‏باضطراب‏ ‏في ‏العاطفة‏ ‏البارانوي ‏المصحوب‏ ‏بفيض‏ ‏عاطفي ‏حار‏ ‏مع‏ ‏الضلالات، ‏وكذلك‏ ‏أثناء‏ ‏خطة‏ ‏العلاج‏ ‏الطويلة‏ ‏بالعقاقير‏ ‏والتأهيل‏ ‏معا‏ً ‏وذلك‏ ‏مع‏ ‏ظهور‏ ‏الاكتئاب‏ ‏وأثناء‏ ‏استعادة‏ ‏العلاقة‏ ‏بالواقع‏.‏
‏3- ‏علاج‏ ‏غيبوبة‏ ‏الأنسولين‏: ‏وهو‏ ‏علاج‏ ‏ناجح‏ - ‏أخذ‏ ‏سمعه‏ ‏طيبه‏ ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏ما‏ ‏يستلزمه‏ ‏من‏ ‏وقت‏ ‏وجهد‏ ‏وما‏ ‏يصاحبه‏ ‏من مخاطر‏ ‏جعلت‏ ‏العلاجات‏ ‏الأخرى ‏الأحدث‏ ‏تغنى ‏عنه‏.‏
‏4- ‏العلاج‏ ‏بالعمل‏: ‏وهو‏ ‏صنفان‏ ‏في ‏حالات‏ ‏الفصام‏ ‏فإما‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الهدف‏ ‏منه‏ ‏هو‏ ‏استعادة‏ ‏المريض‏ ‏فاعليته‏ ‏وعدم‏ ‏تركه‏ ‏لخيالاته‏ ‏وسلبياته‏ ‏واستعادة‏ ‏ثقته‏ ‏بأنه‏ ‏قادر‏ ‏على ‏شيء ‏ذي ‏فائدة‏ ‏وأن‏ ‏يرى ‏نتاج‏ ‏عمله‏ ‏فيتحمس‏ ‏للرجوع‏ ‏للواقع‏.
وإما‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏جزءا‏ً ‏لا‏ ‏يتجزأ‏ ‏من‏ ‏علاج‏ ‏الوسط‏ ‏والعلاج‏ ‏السلوكي ‏يتعرف‏ ‏فيه‏ ‏المريض‏ ‏على ‏جسده، ‏ويكسر‏ ‏خموله‏ ‏وعاداته‏ ‏السلبية‏ ‏واختفائه‏ ‏في ‏قالب‏ ‏ثابت‏ ‏من‏ ‏الوجود‏.‏
‏5- ‏العلاج‏ ‏النفسي: ‏ولا‏ ‏بد‏ ‏أن‏ ‏نبدأ‏ ‏هنا‏ ‏بالقول‏ ‏أن‏ ‏الرعب‏ ‏من‏ ‏العلاج‏ ‏النفسي (‏وخاصة‏ ‏التحليلي) ‏للفصامين، ‏قد‏ ‏قل‏ ‏كثيرا‏ً ‏نتيجة‏ ‏لوفرة‏ ‏استعمال‏ ‏العلاج‏ ‏الكيميائي ‏حيث‏ ‏نشجع‏ ‏المعالج‏ ‏أن‏ ‏يتفاعل‏ ‏مع‏ ‏المريض‏ ‏وهو‏ ‏ضامن‏ ‏أن‏ ‏بيده‏ ‏أسلحة‏ ‏يتدخل‏ ‏بها‏ ‏وقتما‏ ‏يشاء‏ ‏ليتمكن‏ ‏من‏ ‏السيطرة‏ ‏على الموقف‏ ‏باستمرار.‏
والعلاج‏ ‏النفسي ‏المكثف‏ Intensive Psychotherapy ‏قد‏ ‏ثبت‏ ‏فاعليته‏ ‏لو‏ ‏أتيحت‏ ‏له‏ ‏الفرصة‏ ‏كاملة‏ ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏يحتاج‏ ‏لوقت‏ ‏وجهد‏ ‏بلا‏ ‏حدود، ‏وفيه‏ ‏يقوم‏ ‏الطبيب‏ ‏باختراق‏ ‏حاجز‏ ‏العزلة‏ ‏عند‏ ‏المريض‏ ‏ومحاولة‏ ‏فهم‏ ‏لغته‏ ‏الخاصة‏ ‏والقيام‏ ‏بدور‏ ‏المترجم‏ ‏له‏ ‏أو‏ ‏الجسر‏ ‏الذي ‏يعبر‏ ‏عليه‏ ‏إلى ‏دنيا‏ ‏الواقع، ‏وهذا‏ ‏النوع‏ -‏بداهة- ‏ليس‏ ‏بديلا‏ً ‏عن‏ ‏العلاجات‏ ‏العضوية‏ ‏الأخرى ‏ولكنه‏ ‏متمم‏ ‏لها‏.‏
وكما‏ ‏أن‏ ‏الفصام‏ ‏هو‏ ‏محور‏ ‏المرض‏ ‏النفسي ‏والعقلي ‏عامة‏ ‏فإن‏ ‏علاجه‏ ‏هو‏ ‏قضية‏ ‏من أهم‏ ‏القضايا‏ ‏في ‏الأمراض‏ ‏النفسية‏ ‏كافة‏، ‏وقد‏ ‏اختلفت‏ ‏الآراء‏ ‏حوله‏ ‏اختلافا‏ً ‏شديدا‏ً، ‏ونجح‏ ‏أغلبها‏ -‏بحق- ‏إلى التركيز ‏على ‏العلاج‏ ‏العضوي ‏أساساً‏: ‏إما‏ ‏لترجيح‏ ‏السبب‏ ‏العضوي ‏في ‏إحداثه‏، ‏وما‏ ‏لإدراك‏ ‏خطورته‏، ‏ثم‏ ‏التعجل‏ ‏في ‏محاولة‏ ‏إيقاف‏ ‏مساره‏ ‏قبل‏ ‏التفكك‏ ‏الكامل‏ ‏والتناثر‏ ‏والتدهور
ومن‏ ‏أنواع‏ ‏العلاج‏ ‏النفسي ‏التي ‏ساعدت‏ ‏كثيراً‏ ‏من‏ ‏المرضى ‏الفصامين‏ ‏العلاج‏ ‏الجمعي ‏وخاصة‏ ‏نوع‏ ‏الجلسات‏ ‏والتحليل‏ ‏التفاعلي ‏دون‏ ‏الإغراق‏ ‏في ‏التفسير‏ ‏والتأويل‏ ‏وهو‏ ‏يساعد‏ ‏على ‏إعادة‏ ‏احتمال‏ ‏التواصل‏ ‏مع‏ ‏الآخرين‏ ‏والتقمص، ‏واكتساب‏ ‏مهارات‏ ‏اجتماعية‏ ‏جديدة، ‏وتجميع‏ ‏أجزاء‏ ‏الشخصية‏ ‏في ‏جو‏ ‏علاجي ‏خاص‏ ‏ومدروس‏ ‏وموجه‏.‏
وهذا‏ ‏النوع‏ ‏من‏ ‏العلاج‏ ‏يكون‏ ‏أنجح‏ ‏وأجدى ‏في ‏حالات‏ ‏الفصام‏ ‏المبتدئ ‏حيث‏ ‏يعتبر‏ ‏العلاج‏ ‏المفضل‏ ‏الذي ‏لا‏ ‏يكتفي ‏بإزالة‏ ‏الأعراض‏ ‏بل‏ ‏إنه‏ ‏يحول‏ ‏هذه‏ ‏الأزمة‏ ‏المرضية‏ ‏إلى ‏فرصة‏ ‏إيجابية‏ ‏لاستكمال‏ ‏نمو‏ ‏الشخصية‏.‏
‏6- ‏علاج‏ ‏الوسط‏: ‏ويقصد‏ ‏به‏ ‏تهيئة‏ ‏مجتمع‏ ‏صغير‏ (‏مستشفي ‏مثلا‏ً) ‏له‏ ‏فلسفة‏ ‏في ‏الحياة‏ ‏وأهداف‏ ‏مشتركة‏ ‏وموقف‏ ‏محدد‏ ‏يشترك‏ ‏فيه‏ ‏المرضى ‏وجميع‏ ‏الأفراد‏ ‏المعالجين، ‏ويستعمل‏ ‏فيه‏ ‏سائر‏ ‏أنواع‏ ‏العلاج‏ ‏السابقة، ‏بحيث‏ ‏يتيح‏ ‏للمريض‏ ‏فرصة‏ ‏المشاركة‏ ‏في ‏جو‏ ‏خاص‏ ‏يتيح‏ ‏له‏ ‏إجازة‏ ‏مدروسة‏ ‏من‏ ‏عالم‏ ‏الواقع‏ ‏الذي ‏لم‏ ‏يتحمله، ‏ولكنه‏ ‏في ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏يحافظ‏ ‏فيه‏ ‏على ‏درجة‏ ‏خاصة‏ ‏من‏ ‏العلاقات‏ ‏والنشاط‏ ‏يستعيد‏ ‏من‏ ‏خلالها‏ ‏قدرته‏ ‏على ‏العودة‏ ‏إلى ‏الواقع‏ ‏تدريجياً‏ ‏بطريقة‏ ‏أكثر‏ ‏قدرة‏ ‏وأوفر‏ ‏نشاطاً‏.‏
‏7- ‏العلاج‏ ‏الجراحي: ‏وهو‏ ‏العلاج‏ ‏الذي ‏يهدف‏ ‏إلى ‏قطع‏ ‏بعض‏ ‏الدوائر‏ ‏العصبية‏ ‏التي ‏تساهم‏ ‏في توصيل‏ ‏وإثارة‏ ‏الانفعالات‏ ‏المرضية، ‏ولا‏ ‏يستعمل‏ ‏إلا‏ ‏في ‏الحالات‏ ‏المزمنة‏ ‏التي ‏فشلت‏ ‏في ‏الاستجابة‏ ‏لأي ‏من‏ ‏العلاجات‏ ‏الأخرى.‏
‏2- ‏إذا‏ ‏نجح‏ ‏العلاج‏ ‏في إيقاف ‏سير‏ ‏المرض‏ ‏فصامي ‏الشكل‏ ‏وربما‏ ‏في ‏منع‏ ‏أغلب‏ ‏مضاعفاته‏ ‏أو‏ ‏كلها‏.. ‏فهل‏ ‏يحق‏ ‏لنا أن‏ ‏نشخص‏ ‏مثل‏ ‏هذه‏ ‏الحالة‏ ‏تحت‏ ‏هذه‏ ‏الظروف‏ ‏بالفصام‏ ‏رغم‏ ‏عدم‏ ‏حدوث‏ ‏أي ‏آثار‏ ‏تدهورية‏ ‏على ‏الشخصية‏؟
‏3- ‏إذا‏ ‏أعقب‏ ‏المرض‏ ‏بكل‏ ‏أعراضه‏ ‏الصريحة‏ ‏تغير‏ في شخصيته‏ ‏المريض‏ ‏بشكل‏ ‏أكثر‏ ‏تكيفا‏ً ‏مع‏ ‏المجتمع، ‏الأمر‏ ‏الذي ‏يحدونا‏ ‏إلى ‏تصور‏ ‏أن‏ ‏شخصية‏ ‏المريض‏ ‏قد‏ ‏تطورت‏ ‏إلى ‏مزيد‏ ‏من‏ ‏النمو‏ ‏بعد‏ ‏المرض‏ (‏وهذا‏ ‏ثابت‏ ‏علمياً‏ ‏في ‏بعض‏ ‏الحالات‏) ‏فهل‏ ‏يحق‏ ‏لنا‏ ‏أن‏ ‏نسمى ‏المرض‏ ‏الذي ‏أصاب‏ ‏هذا‏ ‏المريض‏ ‏مرضاً‏ ‏فصامياً‏؟
‏4- ‏إذا‏ ‏استطاع‏ ‏فاحص‏ ‏مغامر‏ ‏ذو‏ ‏خبرة‏ ‏خاصة‏ ‏أن‏ ‏يوجد‏ ‏علاقة‏ ‏عميقة‏ ‏مع‏ ‏المريض‏ ‏ساعدت‏ ‏على ‏اختفاء‏ ‏الأعراض‏ ‏وإعادة‏ ‏التماسك‏ ‏والتواصل‏ ‏لفترة‏ ‏الفحص‏. ‏ثم‏ ‏تناثر‏ ‏المريض‏ ‏بعد‏ ‏ذلك، ‏فهل‏ ‏يقلل‏ ‏هذا‏ ‏من احتمال‏ ‏تشخيص‏ ‏الفصام‏؟
‏5- ‏إذا‏ ‏اختفت‏ ‏الأعراض‏ ‏تماما‏ً ‏أو‏ ‏كادت‏ (حتى التلبد أو التفكك، وذلك بالسماح ‏ ‏بالنكوص‏ - ‏أثناء‏ ‏العلاج‏ ‏مثلا‏ً - ‏والابتعاد‏ ‏عن‏ ‏المسئولية)‏، ‏أو‏ ‏إذا‏ أتيح ‏للمريض‏ ‏النكوص‏ ‏نتيجة‏ ‏لظروف‏ ‏بيئية‏ ‏واقية‏ ‏من‏ ‏الناحية‏ ‏المادية‏ ‏والعاطفية‏ ‏الأمر‏ ‏الذي ‏ساعد‏ ‏على ‏اختفاء‏ ‏الأعراض‏،.. ‏فهل‏ ‏يظل‏ ‏تشخيص‏ ‏الفصام‏ ‏محتملا‏ً ‏لمجرد‏ ‏أن‏ ‏الأعراض‏ اختفت ‏رغم‏ ‏وجود‏ ‏النكوص‏ ‏والاعتمادية‏. ‏
كل‏ ‏هذه‏ ‏المشاكل‏ ‏وغيرها‏ ‏مازالت‏ ‏قيد‏ ‏البحث، ‏وهي ‏تدل‏ ‏على ‏مدى ‏تنوع‏ ‏هذا‏ ‏المرض‏ ‏وصعوبة‏ ‏تشخيصه‏ ‏كحدث‏ ‏مستعرض‏... ‏خاصة‏ ‏وإنه‏ ‏عملية‏ ‏شبه‏ ‏مستمرة‏: ‏تدهورا‏ً ‏وتماسكا‏ً ‏مرحلياً، ‏ثم‏ ‏تحسنا‏ً ‏ظاهرياً‏ ‏ثم‏ ‏تدهوراً‏ ‏وهكذا‏.‏
‏ولكننا‏ ‏نحب‏ ‏أن‏ ‏نشير‏ ‏أنه‏ ‏لا‏ ‏يمكن‏ ‏الجزم‏ ‏بصورة‏ ‏مطلقة‏ ‏بما‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يحدث‏ ‏لأي ‏مريض‏ ‏مهما‏ ‏أظهر‏ ‏من‏ ‏علامات‏ ‏حسنة‏ ‏أو‏ ‏سيئة‏ ‏فإن‏ ‏هذه‏ ‏القواعد‏ ‏تصدق‏ ‏على أغلبية‏ ‏المرضى ‏ولكنها‏ ‏لا‏ ‏تصدق‏ ‏عليهم‏ ‏كلهم‏ ‏في ‏ذلك‏ ‏لأن‏ ‏الاختلافات‏ ‏الفردية‏ ‏قاعدة‏ ‏أصيلة‏.‏