Digital Clock and Date

الأحد، أكتوبر 16، 2011

فوضى الأعشاب الطبيه خطر داهم فى علبة دواء مجهولة المصدر

كثر استخدام الأعشاب الطبية التقليدية لدينا في السنين الأخيرة مثلنا مثل دول العالم اجمع حتى أوروبا وأمريكا الشمالية الحديثة أصرت على استخدامها لسهولة الحصول عليها او رخص ثمنها او ان الادوية الحديثة والطب الحديث عجز عن دواء وشفاء بعض الأمراض مثل السرطان او التهابات المفاصل والروماتيزم. وكثير ممن يستخدم الأعشاب التقليدية يظن خطاً ان هذه الاعشاب اذا لم تنفع فهي لا تضر وكثير من هذه الادعاءات والظنون ليس لها اساس من الصحة بل ان هذه الأعشاب التقليدية والتي تستخدم طبياً قد تكون هي مصدر تأخر شفاء اعضاء الجسم الاخرى فكثير ممن اصيبوا بالفشل الكبدي أو الفشل الكلوي او تكسر كريات الدم وسيولته او اصيبوا بسرطان بعد استعمال الاعشاب التقليدية الطبية وهذه الاضرار الناتجة بعد الاستعمال لهذه الاعشاب سببها اما زيادة الجرعات العشبية او تكون بسبب الاستمرارية بأخذ هذه الاعشاب لفترات طويلة تلوث هذه الأعشاب بالبكتيريا المرضية أو المعادن السامة مثل الرصاص والزرنيخ أو تكون من هذه الاعشاب خلطها مع ادوية صيدلانية او تكون هذه الادوية الكيميائية ممنوعة لخطورتها على صحة الانسان مثل خلط الاعشاب بمركب الفينايل بيتازون وهو دواء منع من اكثر من ثلاثين سنة لتأثيرة السرطاني على الدم او تكون هذه الاعشاب ملوثة بمبيدات حشرية.
هذه الأعشاب تغلف في عبوات جذابة ويلحق معها نشرات دعائية كلها مغلوطة وليس فيها أساس علمي صحيح وهذا يظهر جلياً عند القيام بتحليل مكونات هذه الأعشاب بالأجهزة الحديثة وهذه الحقائق العلمية تغيب عن مستخدمي هذه الأعشاب الطبية وكذلك الوزارات والهيئات المعنية أو المحلات التي تروج لهذه الأعشاب والسبب غياب عنصر مهم هو معرفة محتويات هذه الأعشاب ودراستها ومعرفة مكوناتها قبل السماح لهذه الخلطات بتداولها بين الناس والذين دفعوا مبالغ طائلة وخيالية للحصول على هذه المنتجات والخلطات العشبية والتي عند ظنهم أنها أعشاب طبية شافية وانهم بمجرد حصولهم عليها واستعمالها سيأتي الفرج وسيحصل ما عجز عنه الأطباء والمستشفيات المتخصصة في علاج الحالات المرضية المزمنة والحادة.
أن انتشار الخلطات العشبية سواء المغلفة أو محضرة على شكل شرابات أو عصائر أو على شكل كبسولات واعتني بإعدادها شكليا ما جعل الكثير يظنون أنها معتمدة عالمياً وانها حضرت بالطرق والمواصفات العالمية والقياسات الدولية وعند استعمال هذه الوصفات العشبية يظهر صحة وحقائق هذه الأعشاب من تأثيراتها الجانبية الضارة على الكبد والكلى والجهاز الدموي أو الجهاز القلبي والأوعية الدموية.
إن هذه الخلطات العشبية مصدر خطر وضرر على المستخدمين لهذه الخلطات يظهر خطرها على أعضاء الجسم المختلفة بعد فترة عندما تستخدم بكميات عالية أو عند استخدامها لفترات طويلة يظن من يستخدمها ان نتائجها النافعة قد قربت كمن يظن انه سيصل إلى الماء عندما يرى السراب عن بعد. والسؤال المطروح والذي يتناقله أفراد المجتمع وتتناقله وسائل الاعلام المختلفة كيف دخلت هذه المستحضرات العشبية المغشوشة وأين الهيئات التي تراقب الأسواق.
أين الهيئات التي تعطي تصاريح بتداول هذه الأعشاب، أين الهيئات التي تحاسب وتعاقب من استورد هذه الخلطات العشبية وأين الهيئات التي تعاقب وتحاسب من يبيع ويتاجر بصحة وحياة الناس والذي همهم جمع المال والتكسب المادي.
ومن هذه الاعشاب المتداولة والتي تدل نتائج الاختبارات التحليلية على احتوائها على مكونات ضارة بالصحة وخاصة عند الاستمرار على تناولها ويزيد ضررها عند استخدامها من المرأة الحامل أو الشيخ الكبير أو الطفل الصغير وكما تظهر العبوة أعشابا لعلاج الروماتيزم والتهاب المفاصل والتي يدعي مصنعوها انها اعشاب طبيعية 100% ويظهر تحليلها بالأجهزة العملية الحديثة انها اعشاب اضيفت لها مركبات كيميائية قد منعت من عشرات السنين امينوبايرين Aminopyrene وكذلك مركبات معروفة لعلاج آلام ومسكن الم اسيتومينوفين Acetaminophen وكمركب كلورفينارمين وهو مركب لعلاج الحساسية والدايبارون Dipyrone وهو النوفالجين وقد منع لتأثيرة الضار على الجسم منذ اكثر من ثلاثين سنة وكذلك وجد مع هذه الخلطة الفينايل بيتازون وقد منع تداوله في المملكة واوروبا وامريكا وازيل من دساتير الادوية لتأثيرة الضار على نخاع العظم الفينايل بيتازون من الادوية التي لها تأثير قوي كمسكن للألم وخلط مع كبسولة الاعشاب كذلك ميثايل بارين كمادة حافظة.
وقد وصلت إلى المختبر لتحليل الكيميائي نفس المظروف او المغلف ونفس شكل الكبسولات ويدعي مصنعوها انها اعشاب طبية ولكن وجد ان مكوناتها غير عشبية وتحوي مركبات كيميائية هي الامينوبايريدين Aminopyridine وحمض البنزويك ومادة حافظة بيوتايلينيد هيدروكسي تلوين والامينوبايريدين هو المركب الاساسي بهذه الاعشاب وكثرة استخدامه وتناوله يسبب تهيج العيون والانف والحلق ويسبب الصداع وارتفاع ضغط الدم ومشاكل للجهاز التنفسي ويسبب الغثيان والمغلف لهذه الكبسولات متشابه تماما مع المغلف السابق لعلاج الروماتيزم والمسكن العام للالم غير ان المحتويات للكبسولات مختلفة تماما وهذا يدل على الغش الصناعي والتجاري والصحي ولم يكشف الاختلاف المكون لهذه الاعشاب الا الاجهزة GC/MS الحديثة والتعرف على المحتوى المكون لهذه الاعشاب بالرغم من تشابه المغلفات والمحتويات من الخارج والمكتوب عليها انها اعشاب طبيعية مائة في المائة وهذا يدل على خطورة هذه الاعشاب وضررها الاكيد على المستهلك حيث تفاقم حالته الصحية ولها تأثير على اعضاء الجسم المختلفة ويدل تأكيداً على الأمر بمنع هذه المنتجات من التداول بالاسواق معاقبة من يستوردها ويوزعها.