Digital Clock and Date

الأحد، أكتوبر 02، 2011

فوضى الأعشاب الطبيه خطر داهم فى علبة دواء مجهولة المصدر

كثيرة هى الأعشاب والتي تملأ الأرفف وتملأ محلات العطارة أو التي يروج لها عن طريق القنوات الفضائية أو المجلات والصحف الدعائية، البعض منها جيد والكثير منها ضار لاحتوائها على مكونات ضارة مثل البكتيريا أو المعادن السامة أو المركبات الصيدلانية المحظورة.
هذه الأعشاب تغلف في عبوات جذابة ويلحق معها نشرات دعائية كلها مغلوطة وليس فيها أساس علمي صحيح وهذا يظهر جلياً عند القيام بتحليل مكونات هذه الأعشاب بالأجهزة الحديثة وهذه الحقائق العلمية تغيب عن مستخدمي هذه الأعشاب الطبية وكذلك الوزارات والهيئات المعنية أو المحلات التي تروج لهذه الأعشاب والسبب غياب عنصر مهم هو معرفة محتويات هذه الأعشاب ودراستها ومعرفة مكوناتها قبل السماح لهذه الخلطات بتداولها والذين دفعوا مبالغ طائلة وخيالية للحصول على هذه المنتجات والخلطات العشبية الذي يظنون أنها أعشاب طبية شافية وانهم بمجرد حصولهم عليها واستعمالها سيأتي الفرج وسيحصل ما عجز عنه الأطباء والمستشفيات المتخصصة في علاج الحالات المرضية المزمنة والحادة.
إن انتشار الخلطات العشبية سواء المغلفة أو محضرة على شكل شرابات أو عصائر أو على شكل كبسولات واعتنى بإعدادها شكليا مما جعل الكثير يظنون أنها معتمدة عالمياً وإنها حضرت بالطرق والمواصفات العالمية والقياسات الدولية وعند استعمال هذه الوصفات العشبية يظهر صحة وحقائق هذه الأعشاب من تأثيراتها الجانبية الضارة على الكبد والكلى والجهاز الدموي أو الجهاز القلبي والأوعية والدموية.
إن هذه الخلطات العشبية مصدر خطر وضرر على المستخدمين لهذه الخلطات يظهر خطرها على أعضاء الجسم المختلفة بعد فترة عندما تستخدم بكميات عالية أو عند استخدامها لفترات طويلة يظن من يستخدمها إن نتائجها النافعة قد قربت كمن يظن انه سيصل إلى الماء عندما يرى السراب عن بعد. والسؤال المطروح والذي يتناقلة أفراد المجتمع وتتناقلة وسائل الأعلام المختلفة كيف دخلت هذه المستحضرات العشبية المغشوشة وأين الهيئات التي تراقب الأسواق.
أين الهيئات التي تعطي تصاريح بتداول هذه الأعشاب، أين الهيئات التي تحاسب وتعاقب من استورد هذه الخلطات العشبية وأين الهيئات التي تعاقب وتحاسب من يبيع ويتاجر بصحة وحياة الناس والذي همهم جمع المال والتكسب المادي غير المشروع. اذا نظرنا إلى مكونات هذه الأعشاب عرف الجميع وتسأل هل صحيح عندنا أجهزة صحيحة تراقب الأسواق وما يباع بها وما ينتشر بها من خلطات ومنتجات عشبية وإذا وجدت هذه الأجهزة لمادا تغافلت وتساهلت عن وقف هذا السيل الجارف والمهلك واين من يكافح الفساد.
ومن هذه الأعشاب المتداولة والتي تدل نتائج الاختبارات التحليلية على احتوائها على مكونات ضارة بالصحة وخاصة عند الاستمرار على تناولها ويزيد ضررها عند استخدامها من المرأة الحامل أو الشيخ العجوز او الطفل الصغير وكما تظهر العبوة "اعشاب السكر" (لتنشيط البنكرياس) (وخفض السكر في الدم) والمكونات كما كتب على العبوة: بذر بصل، سموه، شمر، ترمس مر، حلبه، كندر احمر، دمسيسة، ورق ريحان، شيح بابونج، حبة البركة، مر بطاريخ، حلف بر. طريقة الاستخدام كبسولة قبل كل وجبة- صنع في مصر، كل ذلك كتب على العبوة بكل جرأة وضن من صنع هذه المنتج أنه لن يمر على جهة تحليله أو جهة رقابية. والأن نقوم بكشف عن مكونات هذه المنتج بالاجهزة التحليلة ذات التقنية العلمية الحديثة والتقنية العالية. فعند تحليل هذه الكبسولات والتي تزن 0.58 جرام ان محتواها من الرصاص (Pb) عالٍ جداً حوالي ثلاث مرات أعلى من النسية المقبولة عالمياً حوالي 2.7 ملجرام، احتوى الكبسولات على بكتيريا أو جراثيم ضارة وفطريات سامة بنسب عالية تجعل هذه الكبسولات غير صالحة للاستخدام البشري. والتحليل بالأجهزة HPLC تدل على ان هذه الكبسولات لا تحوي أي منتج من المركبات الصيدلانية المعروفة والتي تسبب تخفيف أو تخفيض سكر الدم المرتفع وقد وجد ان هذه الكبسولات تحوي العديد من الاعشاب الطبية والمتداولة بين الناس والتي لها دور في تخفيض السكر ولكن بنسبة معينة مثل الحلبة وقد اظهرت الاجهزة GC/MS وجود مركبات الاعشاب مثل ايستراقول وهو مركب يستعمل في الاطعمة ويوجد في بعض الاعشاب كمحسن للطعم ومركب واكتايل اسيتيت وبيربتون وكاريوفايليين ومواد اخرى. الخطورة في هذه الخلطة العشبة ترجع لتلوثها بعنصر الرصاص السام والذي له خطورة على الهيكل العضمي حيث يسبب هشاشة العظام والرصاص له تأثير على الكبد حيث يسبب تليفاً، والرصاص اذا اخذ من قبل المرأة الحامل يؤثر على الجنين حيث يترسب في المخ ويؤدي إلى الأعاقة والرصاص من المواد الخطيرة على اعضاء الجسم المختلفة. وعند قراءة ماكتب على العبوة نجد الثناء والمبالغة بفوائده وانه آمن للأسرة جميعاً وانه صحي وصلاحيته عامين وقد كتب على المكونات انه يحوي عدة اعشاب مخلوطة من ضمنها حبة البركة ولكن بالتحليل لم نكتشف مركب الثايموكينون وهو مركب اساسي في حبة البركة وهذا يدل على ان هذه الخلطة لا تحوي حبة البركة. من ما سبق يظهر جلياً هذه الخلطات ومضارها وعدم فائدتها بل العكس غالباً ما تسبب تأثيرات ضارة على اعضاء الجسم وهذه التأثيرات السلبية مضارها اعظم من مضار السكر بل تزيد وتفاقم من حالة المريض وتؤخر الشفاء وقد تؤدي بحياة المريض.