Digital Clock and Date

الجمعة، نوفمبر 02، 2012

أسباب الأعاصير علميا

من الزاوية العلمية تتأثر الأعاصير بشتى العوامل الفيزيائية مثل درجة حرارة سطح البحر وقوة الرياح وبخار الماء والاستقرار الجوي.
ويخضع اختيار أسماء الأعاصير لقواعد محددة، يجري اعتمادها. وهناك ست قوائم لألقاب أعلام تم إعدادها من قبل مركز الأعاصير في ميامي بولاية فلوريدا، ليختار من بينها الاسم الذي يطلق على أعاصير منطقة شمال المحيط الأطلسي.
ويعاد استخدام نفس قوائم الأسماء كل ست سنوات. بيد أن الأعاصير التي تؤدي لأضرار بالغة يستغنى عن أسمائها نهائياً. ولن تتكرر، على سبيل المثال، أسماء مثل "ساندي" و"كاترينا" و"ريتا و"ميتش".
وقد بدأ مكتب الطقس الأميركي إعطاء الأعاصير في شمال المحيط الهادي أسماء نساء في العام 1953، قبل أن يعدل الأمر لإضافة أسماء الرجال أيضاً عام 1979.
في المقابل لم يبدأ إطلاق أسماء على الأعاصير في شمال المحيط الهندي سوى في العام 2004.
والإعصار أشبه بآلة حرارية تضخ الحرارة في المحيط وتعود لتوزعها في الجو. وبالتالي فإن الربط بين ارتفاع حرارة الأرض، وازدياد عدد الأعاصير يعد وجهة نظر تبسيطية كما يرى بعض العلماء.
والأكثر من ذلك، يرى العلماء أن ارتفاع حرارة الأرض يؤدي أيضاَ إلى تعزيز ظاهرة التقاء تيارين هوائيين بطريقة أفقية. وباعتبار أن هذين التيارين يتحركان في اتجاهات مختلفة وعلى علو مختلف، فإنه بمقدورهما "كسر" العواصف الصغيرة قبل أن يكبر حجمها.
 عزت بعض الدراسات سبب زيادة عدد الأعاصير إلى ظاهرة الاحتباس الحراري. ويقول باحثون من المركز الوطني الأمريكي للأبحاث الجوية إن عدد الأعاصير في المحيط الأطلسي زاد موسمياً إلى المثلين خلال القرن الأخير. وأشاروا إلى أن ذلك عائد إلى حد ما لارتفاع درجة حرارة المسطحات المائية، وتغيّر أنماط الرياح الناجم عن ارتفاع حرارة الأرض خلال ال100 عام الماضية.
وأياً يكن الأمر، فثمة معطى جغرافي قائم، لا يُغيّر من حقيقة وجوده تباين الرؤى حول العوامل المسببة له. وإن جميع دول العالم المطلة على البحار والأنهار تجد نفسها اليوم معنية بأخذ أكبر قدر ممكن من الحيطة والاستعدادات لمواجهة الأعاصير والفيضانات الموسمية منها والطارئة.