Digital Clock and Date

الخميس، أغسطس 02، 2012

مرضي الكبد و الصيام

يستحب فى شهر الصيام لمرضى الكبد ما يلى :تأجيل المجهود البدنى غير المعتاد إلى ما بعد الإفطار .
تأخير السحور والتعجيل بالإفطار لتفادى حرمان الكبد من المواد الغذائية لفترة طويلة ويتناول المريض قبل الفجر مباشرة ومع المغرب طعاما به سكر مثل التمر وعسل النحل لتعويض نقص السكر فى الدم بسرعة .
يمكن للمريض تقسيم الطعام على ثلاث وجبات : بعد المغرب وقبل الفجر وفى منتصف الليل لتفادى عسر الهضم .
يعيد المريض مع الطبيب المعالج تنظيم أوقات وجرعة الدواء خلال فترة الصيام ،
إذا كان المريض يعانى من السكر تؤخذ جرعة العلاج الرئيسية مع الإفطار لتفادى نقص السكر بالدم أثناء النهار .مريض الكبد الدهنى الذى يعانى من السمنة يستفيد من فترةالصيام اذا لم يسرف فى تناول الدهون والنشويات ليلا حيث يتمكن من التخلص من الدهون المتراكمة فى الكبد .
يرخص لمريض الكبد بالإفطار فى الحالات الآتية :الالتهاب الكبدى الحاد حيث يحتاج الكبد لكمية كبيرة من السعرات الحرارية والبروتين اللازم لإعادة بناء خلايا الكبد .
فقد التركيز والاتزان وشبه الغيبوبة حيث يحتاج المريض للحقن الشرجية ونظام غذائى محدد.
نزف دوالى المرىء وبعد النزيف إذا كان المريض يعانى من فقر الدم أو إجهاد .
تعاطى علاج ضرورى لا يمكن تأجيله .
تعاطى مدرات البول بكثرة تسبب فقدان سوائل كثيرة يلزم تعويضها بشرب الماء.