Digital Clock and Date

السبت، ديسمبر 21، 2013

الملح


الملح، أو ما يسمى بكلوريد الصوديوم، ضروري للجسم. فعنصر الصوديوم يساعد على انتقال الإشارات العصبية في الجهاز العصبي، ويحافظ على مرونة العضلات. وأهم من ذلك أنه يعمل مع البوتاسيوم على موازنة السوائل في الجسم. ولكن ما يحتاجه الجسم من الصوديوم قليل جداً مقارنة بما يستهلكه إنسان اليوم من الملح، فما يحتاجه الإنسان من الصوديوم يومياً لا يزيد على عُشر ملعقة صغيرة. ومع انتشار التصنيع الغذائي واعتماد شركات تصنيع الأطعمة على الملح لإضفاء الطعم على منتجاتهم ازداد معدل استهلاك الإنسان للملح إلى ما يزيد على عشرين ضعفاً!
ومعلوم أن جسم الإنسان يستطيع التخلص من الملح الزائد عن طريق طرحه من خلال البول والعرق إذا كانت زيادة استهلاكه معقولة، ولكن استهلاك كميات ملح كبيرة تفوق قدرة الجسم على التخلص من معظمه يؤذي الجسم خاصة ومعظم ما يستهلك من الملح هو المكرر وليس الصوديوم الطبيعي الذي يوجد في الفواكه والخضراوات بصورة طبيعية. فأكثر من ثلثي ما تستهلكه أغلبية الناس من صوديوم هو من الملح المكرر الذي لا يرافق استهلاكه تناول ألياف أو معادن أخرى كالبوتاسيوم تعيد إلى الجسم توازنه. وزيادة استهلاك الصوديوم المكرر تؤدي إلى زيادة السوائل في الجسم مما يؤدي بالتالي إلى ارتفاع الضغط، كما تؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة مثل تشكّل حصوات الكلى وفقدان الكالسيوم من العظام. وللوقاية من هذه المشاكل الصحية هناك توجيهات تساعد على تحقيق التوازن في الجسم وهي:
• ابتعدوا عن تناول الأطعمة الجاهزة المحمّلة بالملح المكرر كالتشيبس واللحوم المحفوظة والمدخنة كالهوت دوغ والعصيرات البودرة ومستحضرات الشوربة الجاهزة والأطعمة السريعة كالبيتزا والمخللات والصلصات الجاهزة.
• أكثروا من تناول الخضراوات والفواكه الغنية بالصوديوم الطبيعي مثل الجزر والبطاطا الحلوة والبركولي والكرفس والطماطم والفلفل الحلو والخضراوات الورقية.
• عودوا ذائقتكم على التقليل من الملح، فالملح كالسكر متى اعتاد الإنسان على التقليل منه لا تعود ذائقته تطلب الكثير منه. ويشمل ذلك إبعاد الملاّحة عن مائدة الطعام تماماً. والسعي إلى التقليل قدر الإمكان من إضافة الملح (الصوديوم) إلى الأطعمة خلال الطبخ في المنزل وذلك بإضافة معززات للنكهة مثل البهارات بأنواعها وتشمل الزنجبيل الطازج والأعشاب العطرية وتشمل حتى بشر الليمون وعصيره.
• أكثروا من طبخ الخضراوات واللحوم على الطريقة الصينية، أي التحمير السريع، فالتحمير السريع يُبرز نكهة اللحوم والخضراوات بصورة طبيعية خاصة عند إضافة منكهات مثل الزنجبيل الطازج أو البهارات المتنوعة.
• أضيفوا المكسرات والأفوكادو والزيتون وزيته وجوز الهند وزيته إلى الأطعمة عند تحميرها بالطريقة الصينية لأن ذلك يضيف طعماً مقبولاً يساعد على التقليل من إضافة الملح إلى الطعام.
• قللوا من الخبز وغيره من المعجنات قدر الإمكان لأن الخبازين يضيفون كميات كبيرة من الملح إلى العجين لتحسين الطعم ومساعدة العجين على الانتفاخ. واحصلوا على حاجة أجسامكم من الحبوب عن طريق تناول الحبوب الكاملة في أطباق مثل الجريش أو الهريس أو المرقوق ...الخ. أو مع الخضراوات كالبرغل أو الدخن أو الذرة مع السلطة.
• احرصوا على تناول الخضراوات في مواسمها حيث تكون غنيّة بالنكهة ولا تحتاج إلى ملح كثير عند طبخها.