Digital Clock and Date

الأربعاء، ديسمبر 04، 2013

التلصص على متصفحى الإنترنت دون علمهم أسباب و حقائق

هناك أشخاص يتمتعون بخيال واسع، وآخرون يملكون حساً درامياً عالياً في تخيل حجم المشكلات، إلا أنهم جميعا لن يكونوا قادرين على تصور ما يمكن أن يحدث فيما لو تعرض أحدهم لاعتداء إلكتروني على رصيده البنكي أو خصوصياته وأسراره ومعلوماته الشخصية، أو لو تعرضت منظومة معلوماتية إلى خلل في مؤسسة مهمة تتعامل مباشرة مع ملايين البشر، في هذه النقطة تحديدا تكمن أهمية جانب الحماية الإلكترونية، هذا عدا السلوكيات والممارسات الإجرامية بمختلف أنواعها مثل ترويج مخدرات، غسل أموال، علاقات جنسية ومواقع إلكترونية إباحية، المنظمات الإرهابية، التعدي على الذات الإلهية والأنبياء وجرائم متعددة أخرى بدرجات متفاوتة من الخطورة، فالضريبة العكسية التي رافقت الكم الهائل من الفوائد والإيجابيات المقترنة باستخدام التقنية الحديثة باتت تمثل كلفة عالية لا يمكن التنبؤ بحجم ضررها سواء على الأفراد أو المجتمعات أو المؤسسات والحكومات.
إن مستخدمي الانترنت الحاليين ليسوا في معزل عن كثير من أخطار الاختراقات المعلوماتية، أثناء متابعة حساباتهم البنكية والشراء والبيع والتسوق الإلكتروني والتعليم الإلكتروني وتعاملات الحكومة الإلكترونية وغيرها من خلال الانترنت، خاصة وأن الشركات العالمية المتخصصة في أمن المعلومات أوضحت أن سرقة محتويات البريد والخدمات البنكية وبطاقات الائتمان أكثر جرائم المعلوماتية شيوعا، معتبرا أن الثغرة الأمنية قد تنشأ لأسباب غير متوقعة منها ما يتعلق بالجهاز ومكوناته ونظام التشغيل المستخدم ومستوى الإجراءات الحمائية فيه ولمختلف التطبيقات والبرمجيات، ومنها ما يتصل بأسلوب المستخدم على الشبكة وميله لتقبل برمجيات ضارة دون أن يبدو له الأمر كذلك، "زادت مخاطر اختراق الأجهزة وسرقة البيانات وأصبحنا نسمع عن اختراق شبكات كبيرة ومعروفة واختراق بنوك وسرقة بيانات عملاء وأرقام بطاقات ائتمان وبيانات أخرى، وتتوالى التطورات إلى أن طالت الهجمات مصالح الدول واستهداف اقتصادياتها وقطاعاتها الحكومية والعسكرية والأهلية، وأصبح متداولا وشائعا اختراقات من مجموعات متحالفة من أماكن متفرقة حول العالم على مواقع إلكترونية وتعطيلها أو الإضرار بها وقدرات ومهارات عالية لعدد من المخترقين لديهم المعرفة والتمرس في تصميم فيروسات وملفات خبيثة تتقمص سمات آمنة لتتخطى برامج الحماية، وربما برعاية من دولة بعينها مما يؤكد أن الحرب الإلكترونية مصطلح سيكون دارج التداول في وكالات الأنباء في المستقبل القريب، وهذا ما جعل العبء كبيراً على العاملين في مجال تقنية المعلومات ومطوري الأنظمة، محاولين تأمين أنظمتهم بالشكل الكافي، ومن المؤكد أن مسألة أمن المعلومات أصبحت محل قلق، ليس فقط عند العاملين في مجال الحاسوب، بل لجميع القطاعات؛ لما تسببه من خسارة مالية كبيرة تقدر بمليارات.
ترجع هذه الوتيرة المتصاعدة في الخطر الرقمي إلى التوسع الذي تم في مجال الانترنت وشبكات المعلومات، والتي أصبحت بحسب آخر الإحصاءات تتخطى حجم ما تحتضنه من بيانات ومعلومات وقابليتها للزيادة لأكثر من ذلك بأضعاف مضاعفة في غضون السنوات القليلة المقبلة
ويعزىتضاعف التهديدات إلى كثافة توافر برامج الاختراقات وطريقة استخدامها على شبكة الانترنت وأنها تلعب دورا رئيسيا في مضاعفة هذا التهديد، "سابقاً كان المخترق شخصاً لديه مهارات فنية متقدمة ويجيد أكثر من لغة برمجة، ولم يكن عددهم كبير، أما اليوم فلا يحتاج المخترق إلى أية مهارات فجميع الأدوات متوافرة على الانترنت ويبحث عن أي برنامج للاختراق وقراءة طرق استخدامه، وهذا أسهم في ازدياد عدد المخترقين بشكل كبير وأكثر شراسة من ذي قبل".
ولعل من أهم النصائح المقدمة في هذا الصدد تحديث أنظمة تشغيل جهاز الحاسوب وبرنامج التصفح للإصدارات الأصلية بصفة دورية، وهو متاح عبر شبكة الانترنت، وتحميل البرامج الخاصة بالجدار الناري (firewall) الأصلية لحماية المعلومات من تهديدات الملفات الضارة والاختراقات والتلصص عليها، وكذلك تثبيت برامج الحماية (anti-virus) و(antispyware) الأصلية ومن شركات عالمية ذات سمعة جيدة في مجال أمن المعلومات من حيث جودة المنتج وموثوقية التعامل.
إن المهم أيضاً عدم تحميل أي برنامج مجاني مؤقت؛ فذلك يؤدي إلى إرباك نظام تشغيل الجهاز بتكرار رسائل التنبيه لشراء منتج دائم من الشركة المنتجة بمزايا متجددة، ومنها: برامج الفيروسات فبعضها عندما تحتاج إلى تنصيب برنامج جديد سيقوم بمنعه، وكذلك لا يمكنك إزالته إلا بصعوبة بالغة، أو يؤثر على أداء نظام التشغيل كل فترة خلال طلبات التحديث الواردة من الشركة الأم للحث لشراء النسخة الكاملة من البرنامج.