Digital Clock and Date

الجمعة، أبريل 05، 2013

معانى الرموز على العبوات البلاستيكيه

كثيرا ما نجد رموزا منحوتة في قاع الزجاجات البلاستيكية مثل زجاجات المياه المعدنية او الزجاجات التي تستعمل لتعبئة البرادات او حتى زجاجات الرضاعة للاطفال، القطع البلاستيكية المستعملة في تغليف الاغذية، ادوات التنظيف، اكياس التسوق والعاب الاطفال البلاستيكية، اليوم نستعرض نبذة عن معاني هذه العلامات وماهي العواقب الصحية المحتملة عند استعمال أي منها الاستعمال الخاطئ.
تشمل هذه الرموز والعلامات مثلثات وارقاما وحروفا. وجود المثلث بالاسهم المتتالية يعني ان القطعة قابلة للتدوير، ويوجد داخل المثلث رقم قد يكون أحد الارقام التالية (1 – 7) ويشير الى نوع المادة الكيميائية المصنعة منها تلك القطعة في حين تشير الحروف الى اختصار المادة الكيميائية المكون الاساسي للقطعة البلاستيكية، وهنا نستعرض هذه الانواع السبعة ومأمونية كل منها خاصة على الاطفال والقطع التي تخصهم سواء زجاجات الرضاعة او الالعاب او غيرها ونبدأ بالنوع الاول:
الرمز "PET" يعني مركب "البولي ايثيلين تريفثاليت" ومن خواصه انه يعطي البلاستيك القوة والمتانة كما انه يعمل كحاجز قوي ضد تسرب الغاز او الرطوبة ومن استخداماته المتكررة بعض قوارير المياه، المشروبات الغازية، علب الفول السوداني او المربي.
وقد أثبتت الدراسات العديدة ان تحرر ولو كميات ضئيلة من البلاستيك المصنوع من هذا النوع انه امن ولا يشكل خطرا على الصحة في الظروف العادية.
بصفة عامة الملوثات الغذائية الكيميائية قد تصل إلى الغذاء أثناء عملية الإنتاج أو التداول حيث تمثل خطورة على صحة مستهلك الغذاء في حالة استهلاكه وقد أخذ هذا النوع من التلوث أبعاداً هائلة في السنوات الأخيرة، والذي تطور ليصبح ملوثاً عاماً للطبيعة برمتها لاتساع نطاق آثاره على نحو لا يمكن التنبؤ به أحياناً، لما يتصف به من انتشار بطئ مستتر ومتواصل.
الرمز "PE-HD" يعني مركب "البولي ايثيلين عالي الكثافة" ويحمل تقريبا نفس خواص المركب الاول ويظهر فيه البلاستيك بلون ثلجي "غير شفاف" ويستعمل في انابيب المياه، زجاجات العصير، الحليب وتستعمل احيانا لزجاجات الشامبو، ولم يعرف عن هذا النوع انه تسبب في مشاكل صحية.
المركب الثالث هو "بولي فينيل كلورايد" يتميز بالشفافية ووضوح المحتوي بالاضافة الى القوة والمتانة ويستخدم لزجاجات العصير، انابيب السباكة، تغطية اللحوم والاجبان كما يستخدم في العاب الاطفال يعتبر من اكثر المواد المستخدمة في تصنيع القطع البلاستيكية لتدني اسعاره، المركب في طبيعته من المركبات السامة ومايزيد الامر سوءا ان تلك المادة غير قابلة للتحلل مما قد يشكل كارثة على البيئة، بالرغم من ذلك فان المنتجات البلاستيكية التي يرجع اصلها الى هذا المركب لم تحمل أي قلق واضح لمشاكل قد تطال صحة الانسان خلال السنوات الماضية.
المركب الرابع وهو "بولي ايثيلين منخفض الكثافة" وتتميز بسهولة المعالجة، القوة، المتانة والمرونة وسهولة الختم كما انها تعمل حاجزا للرطوبة، وتستعمل في أكياس المواد الغذائية المجمدة، الزجاجات القابلة للعصر، على سبيل المثال العسل، وهو آمن نسبيا.
المركب الخامس "بولي بروبيلين" ويتصف بالقوة والمتانة، ومقاومة الحرارة والمواد الكيماوية والزيوت وحاجز للرطوبة، وتستخدم لعلب الزبادي وبعض الاكواب ويعتبر من المركبات الأكثر أمانا.
المركب السادس "بولي ستيرين" ويستخدم لصناعة بعض الاكواب والصحون والملاعق والسكاكين البلاستيكية، هذا المركب غير امن وقد أفادت التقارير ان مجموعة " الستيرين" سامة للرئتين والكبد عند تجربته على الفئران. اما بخصوص ما اثير عن هذا المركب وعلاقته بالسرطان فلم تصنف أي من المنظمات الصحية العالمية هذا المركب كمسرطن.
وبالرغم من ذلك ووفقا للوكالة الدولية لبحوث السرطان أفادت التقارير الصادرة منها ان من الاحتمال ان يكون لهذا المركب تأثير مسرطن على الانسان ولكنها لم تصنفه كمادة مسرطنة. ويدعم ذلك أيضا السلطات الدولية لسلامة الأغذية وهيئة الغذاء والدواء الامريكية التي تعتبر"الستايرين" أنه آمن للاستخدام، وليس هناك أي خطر على صحة الإنسان.
ومع ذلك، ينبغي على المستهلكين تجنب استخدام عبوات " البوليسترين "للطعام الساخن والزيوت في هذا النوع من العبوات.
المركب السابع يعني "resins other"ويقصد به "بولي كاربونيت" ويستخدم في زجاجات الرضاعة للأطفال. قوارير تعبئة المياه وقد تشمل ايضا مركب "بيسفينول أ" او مايرمز له ب"BPA" وهو من المركبات غير الآمنة كما لا ينصح بتعريضه الى مأكولات او مشروبات ساخنة، قد يوجد بعض القطع البلاستيكية التي تحمل الرمز 7 في حين تكون خالية من المركب الاخير وخاصة في الزجاجات البلاستيكية المخصصة للرضاعة حيث تعتبر في هذه الحالة اقل ضررا.
البدائل المقترحة تتضمن استخدام قوارير الزجاج عندما يكون ذلك ممكنا وتجنب العلب البلاستيكية عند وجود بدائل أخرى، ولا سيما فيما يتعلق بالقطع البلاستيكية التي تعطى للاطفال في مرحلة التسنين، المنتجات الخشبية أيضا قد تكون قد تكون خطيرة اذا لم يتم اختبارها بدقة واذا تم استيرادها من دول لم تكن خاضعة لرقابة صارمة.