Digital Clock and Date

الأحد، أبريل 12، 2015

تقنية Intel Pro Wireless Display

التخلي عن استخدام الأسلاك إحدى الخصائص التي بات ينشدها من يستخدم التقنية، وخصوصاً عند وصل الأجهزة بالشاشات أو نقل البيانات بين الأجهزة والملحقات المختلفة، وهذه الخاصية أصبحت في غاية الأهمية لدى المستهلكون إضافة إلى تقديم مستويات حماية عالية للمعلومات والتحقق من هوية المستخدم وإدارة جهازه عن بعد أينما كان، مع تقليل سماكة الأجهزة ورفع مستويات الأداء بشكل كبير.
 الفائدة الكبيرة لهذه المعالجات التي ستستخدمها الحواسيب المحمولة والأجهزة اللوحية والحواسيب المكتبية، وذلك بسبب قدرتها على الاتصال لاسلكيا بالأجهزة المحيطة بها، مثل التلفزيونات والشاشات لعرض المحتوى أمام الآخرين. ويطلق على هذه التقنية اسم Intel Pro Wireless Display، بينما تقدم تقنية Intel Wireless Docking القدرة على الاتصال لاسلكيا بلوحة المفاتيح والفأرة والملحقات المختلفة بسهولة وسرعة، وذلك بهدف تسهيل التفاعل بين المستخدم وجهازه، والسماح له التركيز على إتمام الأعمال وإيجاد الأفكار المبتكرة.
وتقدم هذه المعالجات مزايا متقدمة لحماية الأجهزة وإدارتها رقمياً، إذ تستطيع ترميز البيانات الحساسة بشكل آلي ومن دون التأثيرعلى مستويات الأداء أو شعور المستخدم بعملها، كما يمكن التحقق من هوية المستخدمين ومنحهم صلاحيات الدخول للأجهزة والتطبيقات المهمة. ونظرا لطبيعة بيئة العمل الحديثة التي تتطلب تنقلا دائما للموظفين، يستطيع مدراء التقنية تحديث الأجهزة وصيانتها عن بعد بفضل تقنية Intel Active Management Technology، حتى لو كان نظام التشغيل يحتاج الى صيانة أو كان الجهاز نفسه لا يعمل.
وتُؤمّن هذه المعالجات مستويات أمان عالية لبيانات المستخدم، مع القدرة على إدارة امن الجهاز عن بعد وتحديثه عند اللزوم. وسيقوم القرص الصلب المدمج بترميز بيانات المستخدم تلافيا لسرقة المتطفلين للبيانات في حال فقدان الجهاز أو تسللهم إلى داخله، ومن دون التأثير سلباً على مستويات الأداء، ذلك أن هذه التقنيات مبنية داخل المعالج نفسه.
وبالإضافة لذلك، تقدم معالجات الجيل الخامس مستويات أداء عالية تسمح للمستخدم أداء الأعمال اليومية بسرعة ومن دون توقف، إذ إنها تقدم أداء أعلى بحوالي مرتين ونصف مقارنة بالأجهزة التي طرحت في الأسواق قبل 4 سنوات فقط، بالإضافة إلى تقديم عمر بطارية أعلى بحوالي 3 أضعاف، وسماكة أقل بحوالي 50% في الوقت نفسه، ذلك أنها مصنّعة بتقنية 14 نانومتر.
وسيجلب الجيل الجديد من المعالجات مئات المليارات من الدولارات من العوائد على الشركات باختلاف أحجامها، وذلك بسبب رفع مستويات الأداء وحماية البيانات وتسهيل العمل بين الموظفين ، وإزالة الأسلاك ورفع قدرات البطارية وتقديم تصاميم سهلة الحمل. وتعمل العديد من الشركات المصنعة على إضافة معالجات Intel Core vPRO إلى أجهزتها المختلفة.