Digital Clock and Date

الثلاثاء، نوفمبر 19، 2013

قبل سراء لعبه إلكترونيه ما الذى يجب عليك فعله ؟

تمثِّل الهدية للأبناء عاملاً تحفيزياً مهماً يمكن للآباء تحقيقه عقب فراغهم من أداء الاختبارات الدراسية، ومع بداية كلِّ عامٍ دراسي جديد يطلق الآباء الوعود بجلب الهدايا لتي يتمناها أبناؤهم في حال تحقيقهم النجاح.
وأكَّد عدد من الباحثين والمختصين على وجود العديد من الأمور السلبيَّة الخفيَّة ل"الألعاب الإليكترونية" -الأكثر طلباً من الصغار-، وذلك بحسب ما أظهرته العديد من الإحصاءات والمشاهدات، مُضيفين أنَّ الكثير منها قد تقود بعض مُمارسيها إلى ارتكاب عدد من الممارسات السلوكية والأمنية السلبية، وذلك لكون معظم الألعاب المستخدمة من قبل الأطفال والمراهقين تحتوي على مضامين سلبيَّة قد تؤثر عليهم في جميع مراحل نموهم، مُبيِّنين أنَّ على الآباء الحرص على اختيار الألعاب التي لا تتضمن محاذير أخلاقية أو قِيَمية، وألاَّ تكون محرضة على العدوان والعنف، وأن تتناغم مع خصائص المرحلة العمرية للأبناء، وأن تكون ذات طابع جماعي؛ حتى لا تُنمِّي الفردية لدى الأبناء .
محتوى اللعبة
أنَّ الطفل غالباً ما يطلب اللعبة من والديه قبل أن يأخذاه إلى أقرب محل ل"الألعاب الإلكترونية" ليشتروها له، مضيفاً أنَّهما حتى وإن راقباه فإنَ ذلك قد لا يتعدَّى مجرد النظر إلى غلاف اللعبة دون الاكتراث لمحتوى اللعبة، هناك العديد من الأمور السلبية بين طيات أسطوانات تلك الألعاب بحسب ما أظهرته العديد من الإحصاءات والمشاهدات، معرفة رموز أشرطة الألعاب التي يشترونها لأبنائهم، حيث أنَ بعض الألعاب تحتوي على مناظر سلبية، فبمجرد اجتياز اللاعب لمرحلة ما فإنَّه تتم مكافأته بمشاهدة بعض الصور ذات المحتوى. هناك مواقع "إلكترونية" مستقلة أو تابعة لجمعيات غربية لديها إحصاءات واهتمام بهذه الألعاب، مثل موقع "مجلس تصنيف البرامج الترفيهية"، وهو موقع يضع تقييما للعديد من الألعاب المتداولة في الأسواق العالمية، إضافة إلى تصنيف للمشاهد الموجودة في اللعبة
أنَّ بعض "الألعاب الإلكترونية" قد تقود بعض ممارسيها إلى ارتكاب عدد من الممارسات السلوكية والأمنية السلبية، وذلك بقيادة سيارته على أرض الواقع بطريقة متهورة، وتوجيه بعض العبارات السلبية لقائدي السيَّارات الأخرى، وغير ذلك من الممارسات السلبية
أسباب حصول هذه الممارسات السلوكية والأمنية السلبية المترتبة على ممارسة بعض "الألعاب الإلكترونية"، إلى أنَّ معظم الألعاب المستخدمة من قبل الأطفال والمراهقين تحتوي على مضامين سلبية قد تؤثر عليهم في جميع مراحل نموهم، إضافة إلى أنَّ نسبة كبيرة من هذه الألعاب تعتمد على التسلية والاستمتاع بقتل الآخرين وتدمير أملاكهم والاعتداء عليهم بدون وجه حق، كما أنَّها تُعلِّم الأطفال والمراهقين أساليب ارتكاب الجريمة وفنونها وحيلها وتنمِي في عقولهم قدرات ومهارات العنف والاعتداء على الآخرين.
أنَّ اندفاع الأطفال نحو أجهزة التواصل وألعاب الفيديو والكمبيوتر يحمل في طياته أموراً ايجابية، إلاَّ أنَّه لا يخلو من بعض المخاطر النفسية والاجتماعية والصحية والدينية التي ينبغي الالتفات إليها، أنَّ ذلك لا يقتصر على سن الطفولة والمراهقة فحسب، بل يشمل فئة الشباب أيضاً، لكونها تُخفي بداخلها خطر تشجيع العديد من العادات والسجايا السلبية في شخصية الطفل. وقال إنَّ أجهزة التواصل والألعاب الالكترونية قادرة على أن تزرع في الطفل أنظمة من المبادئ والقيم،
قد تُغيّر موقفه ورؤيته للعالم، وقع هذا التأثير يصبح بشكل أقوى كُلَّما أزداد وتكرر عرض النماذج والمُحرِّضات والمواقف والأوضاع ذاتها، إذا أُخذ في الاعتبار الحساسية القوية لخيال الأطفال وتصوراتهم، فإنَّه يصبح من السهل فهم كيفية تأثُّر خاصية التخيل والتصور لديهم، الأمر الذي ينتج عنه قلقاً روحياً، واضطراباً نفسياً، خاصةً عند مشاهدة البرامج المثيرة والمناظر العنيفة.
أنَّ شراء الألعاب وأجهزة التواصل ليست الهدية الوحيدة لنجاح الأبناء، بل إنَّها وسيلة واحدة من عدة وسائل قد تفرحهم وتحقق الفائدة لهم،
يوجد العديد من البدائل الأخرى، ومنها الاشتراك في أحد الأندية؛ لتعزيز هوايات الأبناء في جانب رياضي معين، والسفر برفقة الأهل، إلى جانب الحصول على دورات متخصصة في جوانب تطوير الذات،
على الآباء الحرص على اختيار الألعاب التي لا تتضمن محاذير شرعية أو أخلاقية أو قِيَمية، وألاَّ تكون محرضة على العدوان والعنف، وأن تتناغم مع خصائص المرحلة العمرية للأبناء، وأن تكون ذات طابع جماعي؛ حتى لا تُنمِّي الفردية لدى الأبناء. بالعمل على غرس القيم الحميدة في نفوس الأبناء، وتنمية الرقابة الذاتية في نفوسهم، وحثَّهم على مراقبة الله في السر والعلن، كل ذلك كفيل بمنعهم -بمشيئة الله- من استخدام الألعاب والبرامج والأجهزة الاليكترونية بشكل سلبي، خاصةً عند استخدامهم لها في غياب رقابة الوالدين، مع اتخاذ بعض الوسائل الوقائية في هذا الجانب، كالتعرُّف على أصدقاء الأبناء، والتحاور مع الأبناء ومناقشتهم حول ما تحتوي عليه هذه الوسائل، وبيان مخاطر استخدامها بشكل سلبي، وتذكيرهم الدائم بالقيم الحميدة والأخلاق الفاضلة.
أنَّ تقديم "الألعاب الالكترونية" كهدايا للأبناء في مناسبات مختلفة دون مراعاة ملاءمتها لهم، قد يؤدي إلى أن تكون بمثابة هدم للسلوك الجيِّد لدى الأطفال، إفراط الأطفال في استخدامها قد ينتج عنه إصابتهم بمشاكل السمنة، ونوبات من الصرع عند البعض، وكذلك زيادة احتمال إصابتهم بمرض ارتعاش الأذرع، وإصابتهم بمشكلات صحية في الجهاز الهضمي والعضلي نتيجة للحركة السريعة المتكررة أثناء ممارسة هذه الألعاب، والإحساس بالصداع والشعور بالإجهاد البدني، وأحياناً بالقلق والاكتئاب، إلى جانب الإصابة بقصر النظر، وآلام أسفل الظهر، والضعف الدراسي الشديد، والعصبية، والسلوك العدواني، وتعلُّم الألفاظ غير المرغوبة، إضافةً إلى تعرضهم لخلل في السلوك ناتج عن تعلم بعض السلوكيات السلبية المُستقاة من ثقافات أخرى مختلفة.
جدول يبين معاني رموز أشرطة الألعاب
أنَّ العديد من الآباء يرون أنَّ سلبية تلك الألعاب إن وجدت فإنَّها لا تُقارن بسلبية الشارع في الوقت الحالي، وأنَّ ممارسة الطفل لأيّ لعبة إلكترونية وهو في المنزل يجعله في مأمن أنَّ ذلك لا يساعد على فهم الطفل، وبالتالي اختيار ما يناسبه من أجهزة إلكترونية،
المرحلة العمرية للطفل هي التي تحدد عملية الاختيار، مشدِّداً على ضرورة اختيار الألعاب التي تتناسب مع القدرات العقلية للطفل في عملية النمو والتطور الذهني، بعيداً عن ألعاب العنف والإيذاء والعدوانية بكافة أنواعها
هذا يحتاج إلى الفهم والاستيعاب وتحليل شخصية الطفل. شراء "الألعاب الإلكترونية" للأبناء يُعدُّ ضرورياً؛ نتيجةً للإقبال الشديد على شرائها من جميع الفئات العمرية في العديد من المجتمعات، مُشدِّداً على ضرورة تقنين ذلك بالنسبة للأطفال، انتقاء الأجهزة والبرامج والألعاب المناسبة، وتحديد أوقات محدَّدة ليمارس أطفالهم تلك الألعاب، وكذلك مشاركتهم في اللعب وشغل أوقات الفراغ بممارسة الرياضة والتنزُّه والقراءة.